حاكم البنك المركزي الهندي يستقيل من منصبه إثر خلافات مع الحكومة

أعلن حاكم البنك المركزي الهندي الذي يحظى بشعبية واسعة راغورام راجان أنه سيستقيل من منصبه في سبتمبر المقبل ليعود إلى الوسط الأكاديمي، وذلك في رسالة نشرت اليوم السبت، منهيًا بذلك تكهنات حول مستقبله.

وفي رسالة إلى زملائه، قال راجان كبير الاقتصاديين السابق في صندوق النقد الدولي، إنه يعتقد أن البنك حقق أهدافه ومن بينها خفض معدل التضخم واستقرار الروبية ومعالجة الديون الهندية السيئة، بحسب «فرانس برس».

ولمح في رسالته إلى أن خلافات بينه وبين حكومة رئيس الوزراء ناريندرا مودي لعبت دورًا في اتخاذه القرار، وقال: «بعد تفكير طويل ومشاورات مع الحكومة، أود أن أبلغكم أنني ساعود إلى الحقل الأكاديمي عند انتهاء ولايتي حاكمًا للبنك في الرابع من سبتمبر 2016».

ويعود لراجان الفضل في المساعدة على تحويل مسار الاقتصاد الهندي خلال السنوات الثلاث التي تولي فيها منصبه، وأدلى الإعلام الهندي خلال الفترة السابقة بتكهنات حول ما إذا كان سيتولى المنصب لولاية ثانية.  ويتمتع رجان (53 عامًا) بشعبية استثنائية لشخص يتولى هذا المنصب، وأطلق عليه لقب «النجم راجان» و«جيمس بوند».

إلا أنه واجه انتقادات شخصية من نواب البرلمان اليمينيين في الحزب الحاكم بهاراتيا جاناتا.  وأكد راجان، الأستاذ السابق في جامعة شيكاغو، نيته العودة إلى الحياة الأكاديمية وقال: «أنا شخص أكاديمي، وقلت دائمُا إن بيتي النهائي هو في عالم الأفكار». وتتجه الأنظار إلى افتتاح السوق المالية الاثنين، وكانت شائعة سابقة حول تركه منصبه تسببت بانخفاض الروبية بشكل كبير.

المزيد من بوابة الوسط