120 ألفًا يخسرون وظائفهم في بريطانيا بسبب تراجع النفط

أعلن اتحاد شركات النفط والغاز أن صناعة النفط والغاز في بريطانيا ستخسر حوالي 120 ألف فرصة عمل مباشرة أو غير مباشرة بين 2014 وأواخر 2016، بسبب تراجع أسعار النفط.

وذكر اتحاد «أويل اند غاز يو.كاي» في بيان أن العمل في حقول النفط في بحر الشمال كان يؤمن حوالى 450 ألف فرصة عمل في 2014، وكان ذلك العدد يشمل الوظائف المعنية مباشرة باستخراج النفط والغاز، وكذلك الوظائف غير المباشرة المستحدثة لمصلحة الشركات المتعهدة وحتى الشركات المختصة بتأمين المواد الغذائية والفنادق التي تعمل على هامش الصناعة النفطية، بحسب «فرانس برس».

وأضاف الاتحاد أن حوالي 84 ألف فرصة عمل اختفت في 2015، وأن حوالى 40 ألفًا أخرى ستلغى في 2016، لأن الشركات تسعى إلى تقليص نفقاتها حتى تحافظ على أرباحها في الإطار الحالي للأسعار.

وشددت المديرة العامة للاتحاد، ديردري ميتشي، على أن متوسط سعر إنتاج برميل من النفط في بحر الشمال تراجع من 30 دولارًا في 2015 إلى 17 دولارًا هذه السنة، مضيفة: «لا يمكننا أن نقلل من تأثير تراجع الأسعار العالمية على الاقتصاد البريطاني، ولا من عواقبه على الذين خسروا وظائفهم وعلى عائلاتهم أيضًا».

وقالت المديرة العامة للاتحاد: «نقوم بكل ما في وسعنا لدعمهم، ونعمل مع السلطات البريطانية والاسكتلندية لعرض فرص عمل بديلة، ونتعاون أيضًا مع النقابات في هذه الأوقات الصعبة».

وشددت المديرة العامة على أن الحفاظ على هذه الوظائف يحتم على القطاع تحفيز استثمارات جديدة، سواء على صعيد استكشاف حقول جديدة أو تطوير مواقع موجودة.