«قرب مغادرة بريطانيا» الاتحاد الأوروبي يهوي بـ«الإسترليني» لأدني مستوياته

تراجع الجنيه الإسترليني الاثنين في سوق يسودها القلق نتيجة تقدم أنصار مغادرة المملكة المتحدة للاتحاد الأوروبي وتصدرهم استطلاعات الرأي قبل ثلاثة أسابيع على الاستفتاء.

وتراجع الجنيه الإسترليني إلى 1.4353 دولار أدنى مستوياته في ثلاثة أسابيع، كما هبط مقابل العملة الأوروبية إلى 78.61 بنس (البنس يوازي 0.1 جنيه) لليورو، بالغًا مع بدء التبادلات الآسيوية 79.05 بنس لليورو، أدنى مستوياته منذ ثلاثة أسابيع ونصف أسبوع.

وعلقت المحللة أنا ثيكر من «فيليب كابيتال يو كاي»، قائلة إن «الاستطلاعات تواصل لعب دور المحرك للعملة التي تواجه هذا الشهر مستوى مرتفعًا من الغموض» متوقعة تقلبات «أكبر» مع اقتراب موعد الاستفتاء.

كاميرون يحذر من الخروج من الاتحاد الأوربي
وسعيًا لاستعادة زمام الأمور عقد رئيس الوزراء المحافظ ديفيد كاميرون الذي يقود معسكر البقاء لقاءً الاثنين في لندن إلى جانب مسؤولين من حزب العمال أكبر أحزاب المعارضة، والخضر والحزب الليبرالي الديمقراطي.

وحذر كاميرون من العواقب الاقتصادية للانفصال عن الاتحاد الأوروبي، قائلاً: «حان الوقت لتقر حملة المغادرة بالحقيقة بشأن مشروعها الاقتصادي لمملكة متحدة خارج أوروبا»، علمًا بأنه يراهن بمستقبله السياسي وموقعه في التاريخ في هذا الاستفتاء.

وكشف معدل لنتائج استطلاعات رأي نشره موقع «وات-يوكي-ثينكس» الاثنين تصدر معسكر الخروج من الاتحاد الأوروبي (بريكسيت) بنسبة 51%، للمرة الأولى منذ شهر.

وهذه النسبة التي تأتي قبل ثلاثة أسابيع من استفتاء 23 يونيو ولا تأخذ في الاعتبار المترددين، هي معدل سلسلة من استطلاعات الرأي أجريت بين 27 مايو والخامس من يونيو.

غريم كاميرون التقليدي يحث على الخروج من الاتحاد الأوربي
في المقابل رد رئيس بلدية لندن السابق، المحافظ بوريس جونسون، الذي ربما يطمح إلى خلافة كاميرون، بدعوة مواطنيه إلى التفكير بـ«الخطر الهائل» الذي سيشكله البقاء في الاتحاد الأوروربي على استقرار البلاد، حسب قوله.

كما دعت الاثنين أبرز عشر نقابات بريطانية في رسالة نشرتها في جريدة «الغارديان» اليومية أعضاءها الستة ملايين إلى التصويت من أجل البقاء في الاتحاد الأوروبي.

المزيد من بوابة الوسط