غرفة الطعام مكان ساحر لاجتماع الأحبة

تشكل غرفة الطعام في كل منزل محط اهتمام أصحاب البيت، خصوصًا أنها الغرفة حيث يجتمع أفراد العائلة والضيوف لتناول الطعام، هذا ويولي صاحب البيت أهمية خاصة لديكور غرفة الطعام أسوة بالغرف الأخرى الموجودة في البيت، وبالتالي يحرص على أن تكون مميزة من الجوانب كافة بدءًا بطاولة الطعام وصولاً إلى مختلف الإكسسوارات التي يمكن أن تضفي على الغرفة رونقًا خاصًا.

لا حاجة لشرح معنى كلمة «غرفة طعام» لأن الكلمة بحد ذاتها تتحدث عن نفسها. فهي الغرفة التي يجتمع فيها الأفراد ضمن مجموعة صغيرة أو كبيرة، ضمن عائلة أو مجموعة من الأصدقاء لتناول الطعام بدءًا من الفطور وصولاً إلى مائدة العشاء، فحين يجتمع الأشخاص حول المائدة تتحول غرفة الطعام إلى غرفة مليئة بالحياة تحت إطار حقيقة واحدة ألا وهي التعايش.

عنصر مهم
تشكل الطاولة العنصر الأهم في غرفة الطعام ولا يكتمل ديكور هذه الأخيرة دون وجود طاولة طعام، تختلف طاولات الطعام من حيث الأحجام والأشكال، بعضها يندرج ضمن الشكل الدائري والبعض الآخر على شكل مربع أو مستطيل، محبو الديكور العصري يفضلون الطاولات المصنوعة من خشب الزان، أما عشاق التصاميم فيفضلونها زجاجية، أما لغرف الطعام ذات الطابع الريفي فيُفضل الاستعانة بطاولات مصنوعة من خشب الدردار أو السنديان.

ولكن رغم تعدد الاختيارات وتنوعها، إلا أن طاولة الطعام وحدها لا تكفي ولا تكمل ديكور الغرفة، إنما أيضًا يجب اختيار اللون المناسب لحائط الغرفة، اختيار الإكسسوارات التي تضفي سحرًا خاصًا على المكان، فضلاً عن المكان المناسب، كما يمكن وضع جهاز تلفزيون والتمتع بمشاهدة برامجكم المفضلة أثناء تناول الطعام.

المكان المناسب
من جهة أخرى يمكن لغرفة الطعام ان تحتل مكانًا خاصًا في المنزل، أي بمعنى آخر أن يكون لها مساحتها الخاصة المستقلة عن باقي غرف المنزل، وفي الوقت عينه يمكن أن تتداخل مع غرفة الجلوس او المعيشة لتشكلان معًا غرفة واحدة، وهذا النوع من الغرف هو الأكثر انتشارًا بين المنازل.

لا شك أن اختيار ديكور غرفة الطعام يرتبط دون شك بمكانها أي إذا كانت تحتل جزءًا مستقلاً من أجزاء المنزل أو تتداخل مع غرفة المعيشة، لذا يفضل في الحالة الثانية طلي الغرفتين باللون نفسه، هذا وقد ترغبون في الفصل والتمييز بين مساحة غرفة المعيشة وغرفة الطعام، إذ يمكنكم خلق عالمين مستقلين ومختلفين، وفي الوقت نفسه اختيار ألوان متناسقة بين الاثنين. يمكنكم على سبيل المثال اختيار ألوان فرحة وحيوية أكثر من تلك التي تختارونها لغرفة الجلوس.

طاولة الطعام واختيارها المناسب
أما اختيار طاولة غرفة الطعام فلا يتطلب مجهودًا كبيرًا، علمًا بأن هذا الأمر يجب إيلاؤه الأهمية الجدية لأنه باختيار الطاولة المناسبة تتوضح تلقائيًا معالم ديكور غرفة الطعام ككل، هذا ويمكن اختيار الطاولة انطلاقًا من نمط حياتكم، فطاولة ذات حجم كبير هي الأنسب للأسرة الكبيرة، وللمساحة الضيقة يمكن الاستعانة بطاولة صغيرة مع ملحقاتها، ويبقى عليكم أن تختاروا شكل الطاولة وحسب رغبتكم.

أسلوب خاص
في المقابل تعتبر غرفة الطعام المكان المناسب لتوضيب أدوات المائدة، لذا يجب الحرص على اختيار الأثاث المناسب لذلك الأمر الذي يضفي على ديكور الغرفة رونقًا خاصًا وأسلوبًا فريدًا من نوعه، كما أن غرفة الطعام لا تختلف عن الغرف الاخرى، وبالتالي يجب خلق أسلوب ديكوري خاص بها، مما يجعلها مميزة ولافتة للنظر، لذا خصصوا لها ديكورًا قريبًا من ديكور غرفة المعيشة، وذلك لخلق نوع من التناغم، وطبعًا لا يمكن أن ننسى أهمية الأرضية والستائر فضلاً عن الإضاءة في غرفة الطعام، أرضيات غرفة الطعام يجب أن تكون سهلة للمحافظة عليها مع انحيازها إلى المواد الطبيعية، أما بالنسبة للستائر، فالخشبية هي الأنسب خصوصًا المقسومة على ناحيتين، فهي تعطي ضوءًا مثيرًا للاهتمام، وللحصول على جو مميز للغرفة، اجمع بين الثريا فوق الطاولة مع مصابيح جدارية خفيفة، والشمعدانات على الطاولة، التجهيزات الحديثة هي الأفضل، في حين أنّ الشمعدانات ذات المعدن المصقول مناسبة جدًا.

أخيرًا لا شك أن غرف الطعام بعدما كانت غرفة المعيشة هي المكان الوحيد والمفضل لأفراد العائلة للتلاقي والدردشة وتمضية الوقت، تعود اليوم إلى الواجهة وتقدم لأفراد العائلة لحظات من الانسجام العائلي حول المائدة، فإذًا غرفة الطعام تعكس القيم العائلية وباتت تحتل مكانة مهمة في المنزل، لذا يحرص أصحاب البيت على اختيار الديكور المناسب لها والذي يعكس دون شك شخصيتهم.

هذا المحتوى من ليالينا