«إيكيا» تطوع منتجاتها لتلائم السوق الهندية

إيكيا الهند (الإنترنت)

فتح أوّل متجر «إيكيا» أبوابه في الهند الخميس، على وقع عزف جوقة عسكرية وعند مدخله طابور من 200 زبون ينتظرون دورهم بحماس، للتبضّع في حرم المجموعة السويدية العملاقة للمفروشات.

والمتجر الواقع في مدينة حيدر آباد الجنوبية والبالغة مساحته 37 ألف متر مربع هو الأوّل من 25 محلّاً، تعتزم المجموعة السويدية فتحها في الهند بحلول 2025، حسب «فرانس برس».

وأتت كريشنا موهان ديكسيت (39 عامًا) من بنغالور قبل ساعة ونصف الساعة من الموعد المحدّد للافتتاح، عند الثامنة والنصف (الثالثة بتوقيت غرينيتش).

ولم يخف مهندس المعلوماتية نصر الله خان (34 عامًا) حماسته. وقال «زوجتي اصطحبتني لأن شقيقتها ترسل لها دومًا سلعًا من إيكيا من دبي».

وتوافد الزبائن إلى القاعة الرئيسة بعد افتتاح المتجر. وكانت جوقة من الجيش الهندي تعزف في الداخل أنغامًا متنوّعة وأناشيد قومية.

وهي المحاولة الثانية لعملاق الأثاث في الهند بعد مساعٍ أولى لم توفّق سنة 2006 بسبب قانون حول الاستثمارات الأجنبية، خففت شروطه منذ ذلك الحين، يشترط التعاون مع شريك محلّي.

وتتوقع الشركة أن يستقبل متجرها في حيدر آباد، حيث يعمل 850 موظّفًا، سبعة ملايين زبون في السنة.

وتنوي «إيكيا» استثمار ما مجموعه 1,5 مليار دولار في ثالث أكبر اقتصاد في آسيا، على أمل الاستفادة من ارتفاع المستوى المعيشي للطبقة الوسطى في الهند التي يسكنها 1,25 مليار نسمة.

وإضافة إلى المنتجات المتداولة عاليًا، ستقدّم المجموعة سلعًا مكيّفة مع نمط العيش في الهند، مثل علب توابل ومواقد قلي. ولا تتخطى أسعار ألف منتج من منتجات العملاق السويدي مئتي روبية (ثلاثة دولارات تقريبًا).

وبما أن تركيب المفروشات ليس من عادات الطبقة الوسطى الهندية، تعاقدت المجموعة السويدية مع منصة «أوربن كلاب» الإلكترونية التي تيسّر الاستعانة بحرفيين.

المزيد من بوابة الوسط