أساسيات الطراز الأميركي في الديكور

يحقق الطراز الأميركي في الديكور الداخلي للشقَّة الراحة لساكني المنزل، ومن أبرز مميزاته أنه يجيد استغلال كل جزء من المساحة المتاحة.

وإليك أساسيات الطراز الأميركي في الديكور، حسب مهندسة الديكور مارلين سعد، وفق «سيدتي. نت».

يقضي أسلوب الحياة الصحِّي أن يبعد الفرن والغاز عن ركن الصالون (غرفة المعيشة)، وأن يقربا بالمقابل من النافذة من أجل التهوئة. وكذا هو حوض الجلي، الذي يُفضَّل أن يثبت على حائط غير ظاهر للجالسين في الصالون. ومن إلهام التنسيق بين العناصر في المطبخ والصالون، لناحيتي اللون والحجم.

يُفصل المطبخ عن الصالون بطاولة مرتفعة أو مشرب، ممَّا يُساعد في تغطية تجهيزات المطبخ، من غاز وفرن وبرَّاد وجلَّاية. وتوضع كراس مرتفعة وظاهرة في جهة المطبخ، الجهة التي تتلاقى مباشرةً وغرف الجلوس.

ولحسن التنسيق بين عناصر الركنين، يحلو اختيار الكراسي وقاعدة المشرب من الخشب، بالانسجام مع خزائن المطبخ، وباستخدام الألوان الفاتحة، التي يجب أن تقتصر على لون أو لونين، في الصالون (غرفة المعيشة) والمطبخ.

الخشب والستاينلس ستيل والرخام، مواد مُفضَّلة في الديكور الداخلي الأميركي، خصوصًا حين يتعلَّق الأمر بتصميم مساحة الاستقبال. وفي هذا الإطار، يُستخدم الرخام في القطع المرتفعة في هذين الركنين، كالطاولة في غرفة الطعام وسطح حوض الجلي في المطبخ. ويحلو الحفر على الرخام، ولكن بصورة عصريَّة وخجولة.

الرواق، جزء من مساحة الاستقبال المفتوحة على بعضها. أمَّا في غرف النوم فيفصل باب (يبقى مغلقًا) بين قسم الاستقبال والموزِّع إلى غرف النوم.

الطراز الأميركي ليس حكرًا على الشقق الضيِّقة، بل يمكن أن يحلَّ أيضًا في المنازل الفسيحة. وفي هذا الإطار، هو يُطبَّق في قسم الاستقبال والمطبخ الرئيس.

الإضاءة في هذا الطراز قويَّة ومتناسقة، ومباشرة وغير مباشرة، تحملها الثريات أو المصابيح، ولو أنَّ هذه الأخيرة مُفضَّلة في المساحة المحدودة. وبخلاف الفكرة السائدة أن الزخارف تُستبعد عن المساحة ذات الطراز الأميركي، تقول مارلين إنَّها تُجمَّل التصميم، ولكنَّها غالبًا ما تأتي على هيئة الأشكال الهندسيَّة.

لا مكان لستائر القماش في هذا الطراز، وتُستبدل حاجبة الأشعَّة الشمسيَّة (سن سكرين) بها، فهي متينة ومُقاومة روائح الطبخ والأضواء القوية.

كلمات مفتاحية