سيارة هندية رخيصة للطرق غير المعبّدة

ابتكرت شركة «إفومو» الهندية لأبحاث السيارات نموذجًا لأول سيارة تزود بإمكانات تلائم المناطق الريفية.

ومن المتوقع أن تطرح هذه السيارة في الأسواق في الأشهر القليلة المقبلة، وفق موقع جريدة «الشرق الأوسط».

تمكن المهندس الميكانيكي من جامعة «دلهي»، أبهيناف داس، مع فريق مساعد، من تطوير هذه السيارة التي أطلق عليها اللقب المختصر «آر يو في»، وذلك بعد أبحاث استمرت أربع سنوات لإيجاد حل لمشكلة الحاجة إلى نظام مواصلات فعّال في الريف الهندي.

وسيارة «سافاج» متينة ومنخفضة التكاليف تصلح للطرق غير المعبدة، وقد صممت بالاعتماد على مواد محلية، إنها سيارة لا تحتوي على أي كماليات، أما هيكلها الذي تم تسجيل التصميم الخاص به، فهو مصنوع من أنابيب صلب متوسطة الحجم ومطعمة بالألياف مما يمنح السيارة متانة ووزنًا خفيفًا ويجعلها اقتصادية. كما زودت بمحرك «يورو2» من إنتاج «جريفز كوتون».

مواصفات السيارة
تبلغ سعة محرك السيارة 600 سنتيمتر مكعب، كما تبلغ قدرة المحرك 12 حصانًا يحقق 3600 لفة في الدقيقة، ويعتبر مختلفًا عن محرك سيارة «جوغاد» التقليدية المزودة بناقل سرعة يدوي.

وتستطيع السيارة حمل وزن يصل إلى طنين، بينما يتراوح ثمنها بين 2200، و3 آلاف دولار أميركي للنسخة الخالية من الكماليات، والتي يمكنها قطع مسافة 20 كلم في كل لتر واحد من وقود الديزل، فيما تبلغ سرعتها القصوى نحو 60 كلم في الساعة.

تمكن السيارة مستخدميها من القيام بالمهمات الأساسية التي تواجه المزارعين مثل ضخ المياه ورش الحقول وحتى توليد الكهرباء

وتمكن السيارة مستخدميها من القيام بالمهمات الأساسية التي تواجه المزارعين مثل ضخ المياه ورش الحقول وحتى توليد الكهرباء، إذ يقول منتجو السيارة إن الشركة ستسعى في المستقبل إلى تعديل مواصفات السيارة، بحيث تتمكن من خدمة قطاعات أخرى مثل الصحة والتعليم. من ناحية التصميم تتميز السيارة بتجهيزات تضمن سلامة ركابها، ويتعين على الركاب الجلوس داخلها، ويعد تصميم السيارة غير مخالف لأي ملكية فكرية، بحسب «الشرق الأوسط».كما يمكن إضافة بعض الأجزاء إلى السيارة لتستخدم في توليد الكهرباء أو ضخ المياه.

وستوفر المصارف قروضًا للراغبين في شراء السيارة التي سيتطلب إنتاجها استثمارات مالية منخفضة تخصص لبناء وحدات تصنيع تكلف بين 4 و6 ملايين روبية هندية من أجل إنتاج 50 سيارة في الشهر، كما توجد خطط لإضافة المزيد من الأجزاء للسيارة لاستخدامها في أوجه أخرى كخلط الأسمنت أو لتأدية وظائف زراعية بصورة فعّالة.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط