كوبنهاغن تسمح مجددا باستخدام دراجات السكوتر الكهربائية

رجل وامرأة على دراجة سكوتر كهربائية في سيول، 15 سبتمبر 2021 (أ ف ب)

أعلنت بلدية كوبنهاغن، الإثنين، أنها ستسمح مجددًا وفق شروط صارمة باستخدام دراجات السكوتر الكهربائية الذاتية الخدمة التي حظرتها العام الفائت والتي يثير استخدامها جدلًا في معظم المدن الكبرى.

وأوضحت الدوائر الفنية والبيئية بالبلدية في بيان أن «دراجات السكوتر ستعود إلى الشوارع، والجديد أنها يجب أن تُركَن في مناطق مخصصة لهذا الغرض»، وفق «فرانس برس».

وكان استخدام هذه الدراجات في كوبنهاغن حظر في أكتوبر 2020، وأعاد القرار الجديد السماح بها في وسط المدينة التاريخي والأحياء المجاورة ولكن لا يمكن ركنها هناك إلا موقتًا، وتخضع لنظام عدادات المواقف.

وتوقّع غرامة قدرها 338 كرونة (نحو 52 دولارًا) على مَن يخالفون هذه القاعدة ويوقفون دراجاتهم الصغيرة خارج المواقف الـ240 المخصصة لها.

ويثير استخدام السكوتر الكهربائي اعتراضات في الكثير من المدن الكبرى بسبب صعوبة التوفيق بينها وبين حركة المشاة والدراجات الهوائية في الأماكن المدنية الضيقة.

ونقل البيان عن مدير الشؤون الفنية في البلدية يسبر بورش قوله: «في الماضي، واجهنا مشاكل كبيرة مع دراجات السكوتر الكهربائية التي كانت تُترَك عند مفترقات الطرق أو على الأرصفة أو على ممرات الدراجات، مما جعل من الصعب على سكان كوبنهاغن التنقل في كل أنحاء المدينة. ومن المتوقع أن تضع القواعد الجديدة حدًا لهذه المشاكل».

وأشارت تقديرات إلى 300 بلاغ عن حوادث متعلقة بدراجات السكوتر في كوبنهاغن العام 2019.

وسيصبح وضع مستخدمي السكوتر في الدنمارك خوذًا إلزاميًا اعتبارًا من يناير 2022.

أما في ما يتعلق بأماكن أخرى من العالم، فتقتصر السرعة المسموح بها لدراجات السكوتر الكهربائية في باريس راهنا على 20 كيلومترًا في الساعة.

وأصدرت سنغافورة قرارًا العام 2019 بحظر استخدام هذه المركبات على الأرصفة، كما فعلت ألمانيا وفرنسا.

وفي مونتريال، لم يعد استخدامها متاحًا بعد مرحلة تجريبية انتهت بالفشل بسبب عدم احترام المستخدمين.

المزيد من بوابة الوسط