«هوندا» تكشف سيارات جوية

ازدحام الطرق يدفع «هوندا» للكشف عن سيارات أجرة جوية هجينة (الإنترنت)

كشفت شركة صناعة السيارات اليابانية «هوندا» النقاب عن مفهومها «eVTOL»، إلى جانب تفاصيل عن روبوت أفاتار وتقنيات فضائية جديدة، حيث تظهر صور الطائرة تصميمًا للرفع الإضافي مع ثماني مراوح رفع على أذرع متوازية ومراوح أنبوبية في الخلف.
وقالت الشركة، في بيان لها، إن الطائرة ستحتوي على وحدة طاقة هجينة توربينية غازية لتتمكن من التنقل بين المدن، وليس داخلها فقط.

وأفاد موقع ««eVTOL»» الكندي أن الشركة اليابانية أكدت أن حالة الاستخدام «الواقعية» الوحيدة لسيارات الأجرة الجوية الكهربائية اليوم هي النقل داخل المدينة، بسبب قيود البطارية الحالية.

ووفقًا لما أوردته «TechCrunch»، تشير أبحاث السوق التي أجرتها شركة «هوندا» إلى أن أكبر طلب على نقل «eVTOL» سيكون للرحلات الجوية بين المدن لمسافة تصل إلى 400 كيلومتر، وهو ما سيكون من الصعب تحقيقه باستخدام تقنية بطاريات الليثيوم أيون في أي وقت قريب.

وعلى الرغم من أن Beta تعتقد أن Alia eVTOL الكهربائية بالكامل ستكون قادرة على الوصول إلى هذا النطاق، إلا أن معظم مطوري سيارات الأجرة الجوية يسعون إلى تحقيق أقل من ذلك بكثير.
وأجرى «Joby» أخيرًا رحلة «eVTOL» لأكثر من 240 كلم، لكن الشركة تتوقع أن يبلغ متوسط مهمة التنقل الجوي في المناطق الحضرية إلى 42 كلم فقط، وتتوقع طلبًا قويًّا على مثل هذه القفزات القصيرة.
وقالت هوندا إن طائراتها «eVTOL» ستدمج التقنيات والقدرات التي طورتها الشركة عبر مجموعة من الصناعات، ستعتمد على خبرتها مع السيارات الهجينة والمركبات الكهربائية لمولد ومحرك وبطارية الطائرة، إضافة إلى تقنيات القيادة المستقلة لأجهزة الاستشعار وأجهزة التحكم والمشغلات.

وتعتمد هوندا على خبرتها في تطوير «HondaJet» ومحركها المروحي HF120 حيث سيوجه نهجها في تكنولوجيا التوربينات، والديناميكا الهوائية، وتصنيع الهياكل خفيفة الوزن، وشهادة الطائرات.
ووفقًا لـ «TechCrunch»، تعمل الشركة على إجراء اختبارات طيران لنموذج تجريبي هجين في العام 2025، وبعد ذلك ستتخذ قرارًا بشأن التسويق.
وتهدف الشركة إلى إنشاء «نظام بيئي للتنقل» يكون «منسقًا ومتكاملًا مع التنقل على الأرض»، مع مراعاة العناصر بما في ذلك البنية التحتية وحجوزات العملاء ومراقبة الحركة الجوية.

هذا المحتوى نقلًا عن تيربو «العرب»

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط