«جنرال موتورز» تكشف سر تغيير شعارها

الشعار الجديد لجنرال مونورز (أ ف ب)

عدلت «جنرال موتورز» شعارها، استهلالا لعملية تغيير لصورتها ككلّ، لإبراز جهود الشركة في مجال السيارات الكهربائية.

وأوضحت المجموعة الشهيرة في مجال صناعة السيارات، في بيان، أن الرمز البصري الجديد «ينطلق من تراث عريق لكنه يتضمن لمسة أكثر حداثة وديناميكية أضيفت إلى المربع الأزرق التقليدي لجنرال موتورز».

ويرمز التدرج الأزرق الجديد في حرفي «جي» و«إم» إلى السماء الزرقاء التي تعبّر عن الطموح إلى مستقبل يخلو من الانبعاثات الملوّثة، حسب «فرانس برس».

استُخدِم هذا التدرّج في بعض إصدارات الشعار واعتُمِد لمنصة البطارية الكهربائية «ألتيوم» التي ابتكرتها المجموعة.

أما الشكل الجديد لحرف «إم» فهو يرمز إلى المنفذ الكهربائي «القابس»، بينما بقي الخط الذي كان موجودا في الشعار القديم، ولكن تحت حرف «إم» وحدها لا تحت الحرفين.

ونقل البيان عن مديرة التسويق في «جنرال موتورز» ديبورا وال قولها: «لدينا للمرة الأولى الحلول والقدرة والتكنولوجيا اللازمتين والحجم الكافي لكي يستخدم الجميع سيارة كهربائية».

وأضافت: «هويتنا الغرافيكية الجديدة وحملتنا التواصلية تهدفان إلى التعبير عن ذلك».

وكثفت «جنرال موتورز» في الآونة الأخيرة جهودها في مجال السيارات الكهربائية والذاتية القيادة، واعدةً باستثمار 27 مليار دولار فيها قبل العام 2025، في إطار سعيها إلى تعزيز قدراتها لمواجهة «تيسلا» والشركات المنافسة الشابة.

وتعتزم المجموعة إطلاق 30 طرازا جديدا من السيارات الكهربائية بحلول نهاية العام 2025، مع نماذج منها في كل من العلامات التجارية الأربع للمجموعة وهي «كاديلاك» و«جي إم سي» و«شيفروليه» و«بويك».

وبهدف الترويج لهويتها الجديدة، تطلق المجموعة الإثنين نسخة جديدة من موقعها الإلكتروني.

وكانت «جنرال موتورز» الأولى بين كبريات مجموعات صناعة السيارات في إنتاج سيارة كهربائية في تسعينات القرن العشرين، ولكن منذ ذلك الحين تجاوزتها إلى حد كبير شركة «تيسلا» بقيادة مؤسسها إلون ماسك، التي تمكنت من تعزيز تقبّل المستهلكين هذه التكنولوجيا انطلاقا من مساهمتها في الحد من الانبعاثات المؤدية إلى الاحترار.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط