سيارة من مرسيدس تعمل بنبضات القلب

تختلف سيارة مرسيدس AVTR النموذجية، عن أي سيارة أخرى؛ حيث تعتبرها مرسيدس تمثيل حقيقي لما يمكن أن يحدث للسيارات في حال أصبحت وسيلة تنقل من فيلم أفاتار الشهير، لتصبح السيارات ليست فقط وسيلة تنقل، بل مزيج بين الآلة والطبيعة.

وعندما نذكر كلمة سيارات نموذجية، نتوقع رؤية سيارة ذات تصميم فاخر ومميز، وتقول الشركة التي تقدمها بأنها سيارة كهربائية تعطينا لمحة عن المستقبل مع قدرات قيادة ذاتية، لكن أن مرسيدس AVTR النموذجية ليست كذلك.

ويظهر ذلك من خلال امتلاك السيارة لنظام ذكاء اصطناعي بإسم VISION AVTR، والذي يعمل على استشعار أنماط ضربات القلب والتنفس الخاصة بالسائق والركاب.

بحيث أنه عندما يضع السائق يده على الكونسول الوسطي، تبدأ السيارة بمراقبة دقات قلبه بدقة عالية كي تدب الحياة في السيارة وتبدأ بالحركة، والتي يمكن أن تكون عمودية أو أفقية بفضل عجلاتها فريدة التصميم.

كما أنك ستجد في خلفيتها 33 لوحا قابلا للحركة في مختلف الاتجاهات على شكل قشور الزواحف، وهي عبارة عن ألواح طاقة شمسية يمكنها التحرك تجاه أشعة الشمس للحصول على أعلى مستوى ممكن من الطاقة، بالإضافة إلى أنه يمكن استخدام تلك القطع المتحركة لتحسين ديناميكية السيارة، لتكون بمثابة عدة أجنحة صغيرة.

وتأتي السيارة أيضًا مع أبواب شفافة بالكامل من دون أي معدن أو مقابض، فهي ببساطة ألواح زجاجية توحي لنا عند فتحها بأنها أجنحة حشرات من عالم آخر، وهو على الأرجح عالم آفاتار الذي عمل مهندسو مرسيدس على تخيله بأدق تفاصيله.

هذا المحتوى من تيربو العرب

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط