معرض ديترويت يتحول إلى مستشفى ميداني

قرر منظمو معرض ديترويت للسيارات بالولايات المتحدة الأميركية إلغاء فعالياته وتحويل الموقع لمستشفى ميداني لمساعدة المصابين بفيروس كورونا القاتل.

وجاء القرار من اللجنة المنظمة لمعرض ديترويت للسيارات وقوفا مع المسؤولين لمكافحة هذا الفيروس الذي ما يقرب من مليون شخص حول العالم خلال أسابيع قليلة وذلك وفقا لموقع «القيادي».

ويأتي التخلي عن المعرض السنوي الذي يستغله مصنعو السيارات في أنحاء العالم للكشف عن سيارتهم الجديدة وتأجيله إلى يونيو من عام 2021 بسبب خطورة الموقف العالمي.

فالولايات المتحدة الأميركية أصبحت الدولة الأعلى من حيث أعداد المصابين بفيروس كورونا في العالم كله.

واضطرت شركات السيارات في إغلاق مصانعها بسبب الخوف من تفشي المرض بين الموظفين والعمال خاصة بعد وفاة عاملين في شركة فيات كرايسلر بسبب كورونا.

كما أن عمليات التشغيل في الأسابيع الأخيرة تمثل تكلفة كبيرة على الشركات مقارنة بالانخفاض الشديد في المبيعات.

ولا يعد معرض ديترويت هو أولى المعارض التي يتم تأجيلها بسبب الخوف من فيروس كورونا منذ بداية العام 2020.

فهناك قائمة من المعارض التي تأجلت هذا العام بسبب الخوف من فيروس كورونا مثل بكين ولوس أنجليس وجنيف ونيويورك أيضا.

المزيد من بوابة الوسط