مصانع السيارات الأميركية تحارب كرونا

طلب الرئيس الأميركي دونالد ترامب من شركات صناعة السيارات في الولايات المتحدة إنقاذ البلاد والبدء بسرعة في تصنيع أجهزة تنفس صناعي لمساعدة المصابين بفيروس كورونا.

يأتي ذلك بعدما أعلن ترامب عن ظهور نتائج مبشرة لدواء الملاريا في علاج أعراض فيروس كورونا في الولايات المتحدة.

وينتشر أعداد المصابين بفيروس كورونا في الولايات المتحدة بشكل كبير وهو الأمر الذي دعا الرئيس الأميركي لطب التركيز على صناعة أجهزة التنفس الصناعي لمساعدة المرضى المتأثرين بفيروس كورونا والذي يؤثر على الرئتين.

وكانت شركة BYD الصينية حولت تركيزها لصناعة أقنعة الوجه والمطهرات ضمن دورها الوطني لمحاربة كورونا في البلاد.

ويأمل الرئيس في أن تقوم الشركات السيارات الوطنية في القيام بدور مماثل لتساعد الأعداد الكبيرة من المرضى على التنفس أثناء مرورها بالأزمة الصحية بسبب كورونا.

يذكر أن عددا كبيرا من شركات السيارات، في الولايات المتحدة الأميركية، أغلق مصانعه خوفا من انتشار الوباء بين عمالها.

كما هو الحال في الدول الأوروبية أيضا التي تعاني من تفشي المرض بأعداد كبيرة خاصة في إيطاليا وإسبانيا وبريطانيا.

فهل تتمكن شركات السيارات الأميركية من إعادة فتح مصانعها وتصنيع أجهزة التنفس بالفعل؟ هذا ما سنراه في الأيام المقبلة.

هذا المحتوى من تيربو العرب

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط