سبب وقف إنتاج دودج فايبر

توقف إنتاج سيارات دودج فايبر، التي كانت تتمتع بشعبية كبيرة بين عشاق السيارات الخارقة والرياضية.

وكانت دودج فايبر التي تمتلك هيكلا عريضا منخفض من الأرض تسير بقوة وسرعة كبيرة، اعتمادا منها على محرك V10 سعة 8.4 لتر.

وأوقف إنتاج هذه السيارة القوية منذ العام 2017 بسبب مقصورتها الداخلية، وهو ما كان مفاجأة للكثير من عشاقها.

فالمقصورة الداخلية لدودج فايبر لا تكفي لإضافة وسائد هوائية جانبية، وهو الأمر الذي بات ضروريا في سوق سيارات الولايات المتحدة الأمريكية منذ ثلاث سنوات.

وكان على منتجي موديل فايبر العمل على هيكل جديد للسيارة لرفع خط السقف ليمكنها من احتواء الوسائد الهوائية الجانبية، وهو الأمر الذي يعد مكلفا بشكل كبير بالنسبة لشركة دودج.

وبسبب التكلفة العالية لتعديل هيكل دودج فايبر رأت الشركة أن القرار الأنسب هو إيقاف إنتاجها، خصوصا أن مبيعات الشركة لهذا الموديل لم تكن مشجعة لإجراء هذه التدخلات الهندسية في تصميمها.

وظهرت تقارير تتحدث عن رغبة فيات كرايسلر في إعادة فايبر إلى الحياة مرة أخرى، ولكن بمحرك مختلف عن V10.

ويترقب عشاق فايبر عمل شركة فيات كرايسلر على إعادة إصدار هذا الموديل، خصوصا أن هناك خبراء يتوقعون ظهورها خلال العامين المقبلين.

هذا المحتوى من تيربو العرب

المزيد من بوابة الوسط