الجيل القادم من رانجلر أقل وزنًا وأقوى محركًا

تطور شركة كرايسلر ثالث أكبر منتج سيارات في الولايات المتحدة جيلاً جديدًا من سيارتها الشهيرة جيب رانجلر بهدف تفادي العيوب الموجودة في الجيل الحالي وبخاصة ضعف كفاءة استهلاك الوقود.
لذلك فالجيل الجديد سينطوي على مجموعة من التغييرات لتعزيز القدرة التنافسية لهذه السيارة الشهيرة.

ويركز مهندسو كرايسلر على استخدام مواد أخف وزنًا في إنتاج السيارة مع زيادة كفاءة المحرك وتحسين نظام نقل الحركة على أمل تقديم الجيل الجديد العام 2017.

يذكر أن معدل استهلاك الوقود للجيل الحالي من السيارة رانجلر سواء ذات البابين أو الأربعة أبواب يبلغ حسب تقييم هية الحماية البيئية 17 ميلاً في الجالون داخل المدن و21 ميلاً لكل جالون على الطرق السريعة عند تزويدها بنظام ناقل الحركة الآلي الذي يعطي خمس سرعات أو ناقل الحركة اليدوي الذي يعطي ست سرعات.

وحتى دون تغييرات من المنتظر أن يكون الجيل الجديد من رانجلر أفضل في استهلاك الوقود بعد تزويده بناقل الحركة الآلي الذي يعطي ثماني سرعات والذي لا يعمل حاليًا مع الجيل الحالي من رانجلر ذات الدفع الرباعي.

وإلى جانب تحديث نظام نقل الحركة فإن الجيل الجديد سيأتي مزودًا بمحرك أحدث وأقل سعة لترية ويعمل بالغاز إلى جانب إمكانية طرح فئة تعمل بالديزل (السولار) حتى تتمكن من المنافسة بقوة في السوق الأميركية.

وذكر سيرغيو مارشيوني الرئيس التنفيذي لمجموعة كرايسلر غروب في مايو الماضي أن رانجلر يجب أن تستفيد من استخدام الألومنيوم في صناعة هيكلها بما يضمن خفض وزنها بدرجة ملحوظة وبالتالي تقليل استهلاكها للوقود.

وهناك شائعات عن أن الجيل القادم من السيارة سيخلو من حاجز التصادم الأمامي الحالي وكذلك من المحاور الخلفية. ويتسم هذا النوع من المحاور بالقوة ولا تزيد فقط من كفاءة رانجلر في القيادة علي الطرق الوعرة، ولكنها تساعد أيضًا في قيادة السيارة على الطرق الأقل في وعورتها أو المرصوفة بالحصي.

المزيد من بوابة الوسط