أسباب وعلاج الشعور بالدوار عند قيادة السيارة

يعاني بعض الأشخاص من الشعور بالدوار والميل إلى القئ عند ركوب السيارات أو قيادتها، وقد يؤدي ذلك لحالة مرضية تحدث نتيجة لاضطرابات في الأذن الداخلية، وهنا عزيزي القارئ سنتعرف على الحلول الممكنة لهذه الحالة.

الأسباب المؤدية لهذه الحالة:
يقوم المخ باستشعار الحركة بالتواصل مع بعض أجزاء الجهاز العصبي لجسم الإنسان، بما فيها الأذن الداخلية والعينين وأنسجة سطح الجسم، وتظهر أعراض دوار الحركة حينما يستقبل الجهاز العصبي المركزي للجسم رسائل عكسية.

مثال: عند النظر للهاتف الذكي لفترة طويلة أثناء ركوب وسيلة المواصلات، تحدث حركة الأذن الداخلية لأعلى وأسفل ويمينًا ويسارًا، لكن العين ترى الصورة ثابتة على شاشة الهاتف.

النظر إلى مباشرة إلى الطريق:
قم بالنظر من داخل السيارة إلى المركبات المتحركة والطريق في نفس اتجاه الرحلة وذلك لتحقيق بعض التوازن بين الشعور الداخلي والمرئي للجسم.

الهواء المنعش:
يساعد الحصول على بعض الهواء النقي على التغلب على حالة دوار الحركة وسوء التهوية والشعور بالقئ.

مضغ اللبان أو تناول هذا الطعام:
إحدى الطرق الفعالة لردع حالة دوار الحركة هي مضغ قطعة من اللبان أثناء الرحلة أو تناول بعض المقرمشات السكرية.

إغلاق العين والاسترخاء:
إغلاق العينين والاستمتاع ببعض الاسترخاء يساعد على معالجة الحالة العكسية بين العينين والأذن الداخلية.

مضغ الزنجبيل:
مضغ بعض من الزنجبيل سيساعد كثيراً على تخفيف أعراض دوار الحركة، حيث يمكن أخذ بعض الاحتياطات بحمل قطع من الزنجبيل أثناء الرحلة.

ابتعد عن المقاعد الخلفية:
تجنب الجلوس في المقاعد الخلفية، ويفضل الجلوس بجانب السائق والنظر إلى الأمام.

وضع العينين:
اجلس في وضع يتيح للعينين رؤية الحركة نفسها التي يشعر بها الجسم والأذن الداخلية.

هذا المحتوى من تيربو العرب

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط