«جاغوار» تبدأ صناعة سيارات مكافحة للأمراض

«السيارات»، نحن جميعًا نعرف معنى هذه الكلمة جيدًا آلات مع بعض العجلات، التي تنقل الأشخاص والأشياء من مكان إلى آخر، لكن «جاغوار لاند روفر» لها رأي آخر، أن السيارات يمكنها مكافحة المرض أيضًا.

حيث بدأت أكبر شركة لصناعة السيارات في بريطانيا العمل على تكنولوجيا يمكن أن تساعد في وقف انتشار عديد الأمراض مثل نزلات البرد والأنفلونزا. تستخدم تقنية الأشعة فوق البنفسجية المبتكرة (UV-C)، التي تم استخدامها في الصناعة الطبية لأكثر من 70 عامًا لتطهير المياه وتصفية الهواء وتعقيم الأسطح.

تريد «جاغوار لاند روفر» دمجها في سياراتها للمساعدة في منع البكتيريا والفيروسات الضارة، المعروفة باسم مسببات الأمراض، من البقاء على قيد الحياة في السيارة. يكشف نظام «جاغوار لاند روفر» مسببات الأمراض للأشعة فوق البنفسجية - C ضمن نظام تكييف الهواء الذي يسمح بإرسال هواء نظيف إلى المقصورة.

وقال الدكتور ستيف إيلي، المدير الطبي في «جاغوار لاند روفر»: «يقضي سائق السيارة ما يصل إلى 300 ساعة في السنة خلف عجلة القيادة في المتوسط». «هناك فرصة واضحة لاستخدام السيارات بشكل أفضل لإدارة الرعاية الصحية الوقائية.»

«إن تنفيذ تدابير الرفاهية الفردية كجزء من بحثنا ملاذ هادئ يعد ليس فقط بتحسين نوعية الحياة لعملائنا، ولكن في هذه الحالة، يقدم مزايا واضحة في الحد من انتشار العوامل الممرضة: حماية السكان بشكل عام من تهديد المرض، لا سيما ونحن نتحرك نحو حلول التنقل المشتركة».

يستخدم نظام التحكم في الهواء الطلق والمكون من أربع مناطق في الشركة الجهد العالي لإنشاء تريليونات من الجسيمات (الأيونات) سالبة النانو بحجم المغلفة في جزيئات الماء. تعمل على إلغاء تنشيط مسببات الأمراض، وتشكيل جزيئات أكبر تتم إزالتها من الهواء عند إعادتها إلى الفلتر.

هذا المحتوى من «تيربو العرب».

المزيد من بوابة الوسط