أيهما أفضل لسيارتك.. المياه الخضراء أم الحمراء؟

يؤدي نقصان مياه التبريد إلى ارتفاع مباشر في درجة حرارة المحرك والأجزاء الداخلية له، الأمر الذي ينتج عنه توليد ضغط كبير بأجزاء المحرك، كما أنه يسبب العديد من المشكلات والتي تقود في النهاية إلى تلف محرك السيارة بشكل كامل.
وينصح خبراء السيارات بعدم استخدام المياء العادية بداخل رادياتير السيارة، حيث تسبب الأملاح المعدنية الموجودة في هذه المياه إلى إصابة هذا الجزء المهم في السيارة بالصدأ ؛ نظرًا لتفاعلها مع النحاس أو الحديد، ودرجة غليان المياه العادية في أقصى درجاتها لا تتعدى 100 درجة، لذلك عليك استخدام المياه الحمراء أو الخضراء والاختيار بينهما، وفي ما يأتي عرض لمميزات كل منهما تعرف عليهما معنا وفقًا لموقع «المرسال».

مميزات المياه الخضراء
المياه الخضراء لا تحتوي على أملاح معدنية أو شوائب، لذلك فهي تعد المياه المثالية التي تساعد على الحفاظ على المحرك، كما تحتوي هذه المياه على عدد من المكونات التي تعمل على عدم تفاعل المياه مع جسم الرادياتير الداخلي، وأيضًا مواد أخرى تساعد على رفع درجة غليان المياه إلى حوالي 120 درجة مئوية ويقدر عمره الافتراضي بسنتين ويجب تغييره، أما عن أهم عيوب المياه الخضراء هو احتواؤها على مادة السيليكيات والتي تضر ببعض أجزاء منظومة التبريد بمرور الوقت.

مميزات المياه الحمراء
مميزات المياه الحمراء الخاصة بمنظومة التبريد في السيارة، فهي مماثلة لمميزات المياه الخضراء تمامًا إضافة إلى عدم احتوائها على مادة السيليكيات الضارة التي تضر بنظام التبريد.
وهذا النوع من المياه يستخدم في المحركات الكبيرة، ومن أهم مميزاته أيضًا هو أن عمر المياه الافتراضي هو 5 سنوات، على عكس المياه الخضراء والتي تستمر لمدة سنتين، ولا ينصح إطلاقًا خلط المياه الخضراء مع الحمراء، ويجب الحرص دائمًا على تزويد المياه فقط من النوع المزود سابقًا نظرًا لاختلاف المواد المكونة له.
 

المزيد من بوابة الوسط