أسباب اختلاط زيت المحرك بماء التبريد

زيت المحرك هو الدرع الحامية لأجزاء المحرك من التآكل بفعل ارتفاع درجات الحرارة، ولكن في حال اختلاط زيت المحرك بماء التبريد في السيارة، فإن ذلك يعني وجود مشكلة ليست بسيطة.

ويشير هذا الأمر إلى أن زيت المحرك في السيارة وجد سبيلاً إلى التوجه بنظام التبريد الخاص بالسيارة، وفق «موتوراتي».

يؤكد المتخصصون في مجال صيانة السيارات أن هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث هذا الأمر في السيارة، ومنها ما يأتي:

الأماكن التي يمكن أن يحدث بها تسرب للزيت إلى ماء المبرد
عادة السيارات المزودة بناقل حركة أوتوماتيكي تحتوي على منظومة تبريد من نوع «إيه تي إف»، وهو الأفضل لمثل هذه السيارة، كما يعد هذا المكان هو من الأماكن التي يمكن أن يحدث من خلاله اختلاط زيت المحرك بماء التبريد في السيارة سواء كان زيت المحرك أو زيت ناقل الحركة، لذلك في حال حدوث هذا الأمر، فينصح بفحص منظومة التبريد في السيارة أولاً، كما ينصح أيضًا بمراقبة مستوى زيت المحرك وزيت ناقل الحركة في السيارة، ويختلف عن ذلك السيارات المرسيدس، وذلك بسبب احتوائها على سوائل ذات اللون الأحمر، الأمر الذي يجعل أي سائل آخر يمكن أن يختلط بماء المبرد الموجود بالسيارة يميل إلى هذا اللون، بالتالي هذا الأمر الذي يسهل على قائد السيارة اكتشاف أي تسرب دون اللجوء إلى متخصص، وللتأكد عند وقوع سيارتك بهذه المشكلة، ينصح خبراء السيارات بضرورة مراقبة مستوى الزيت بمحرك السيارة وزيت ناقل الحركة بشكل مستمر، للتعرف على إذا كان هناك نقصان في المعدل الطبيعي لهذه الزيوت أم لا، منها يكتشف أي تسرب.

الأختام المتواجدة بمحرك السيارة
لمن لا يعرف أختام المحرك، فهي عبارة عن قطع دائرية مصنوعة من الحديد تستخدم بمحرك السيارة لمنع الزيوت الموجودة به من التسرب، وعادة ما تستخدم هذه الأجزاء في الفصل ما بين الزيت الموجود في المحرك وما بين المبرد الخاص بالزيت والمرتبط بها، لذلك فيجب فحص هذه الأجزاء في المحرك ربما هي المسؤولة عن تسرب الزيت إلى منظومة التبريد في السيارة.