«جاغوار» و«ويمو» تنتجان سيارة مستقلة فارهة

تتعاون «جاغوار» البريطانية مع «ويمو» الأميركية لتطوير نسخة مستقلة بالكامل من سيارتها «آي-بايس» الكهربائية الفارهة.

وستستخدَم هذه السيارة المنتظرة في الأسطول الذي تنشئه هذه الأخيرة، لسيارات أجرة من دون سائق «فرانس برس»، الثلاثاء.

وأتى هذا الإعلان في خضم الجدل المتجدد حول المخاوف، التي تولدها هذه التكنولوجيا التي ينظر إليها على أنها مستقبل مجا ل النقل، وذلك بعد حادث سير قاتل لسيارة مستقلة تابعة لـ «أوبر»، أكبر منافسي «ويمو». واضطرت أوبر إثره إلى تعليق كل تجاربها على الطرقات العامة.

وجاء في بيان نشرته «جاغوار لاند روفر» الثلاثاء، أن «ويمو وجاغوار ستتعاونان على تطوير أول مركبة فارهة كهربائية ومستقلة مخصصة لخدمة مركبات النقل من دون سائق عند ويمو».

وكانت «جاغوار» كشفت النقاب في بداية الشهر عن نموذج «آي-بايس» الكهربائي بالكامل الذي يتمتع ببعض خدمات القيادة الذاتية على غرار مركبات «تيسلا» الأميركية. وتباع هذه السيارة في بريطانيا بسعر 88 ألف دولار تقريبًا. وستزوَّد «ويمو» المركبة بتقنية القيادة المستقلة بالكامل.

وأوضحت المجموعة التابعة لـ «ألفابت» الشركة الأم لـ «غوغل» أن سيارة «آي-بايس» المستقلة «ستخضع لتجارب ضمن أسطولنا هذه السنة قبل توسيع نطاق تجربتها».

ولفتت الشركة التي تنوي إطلاق خدمة لسيارات الأجرة المستقلة هذه السنة إلى أن «تجربة السيارات على الطرقات وجمع بيانات في الوقت الفعلي هما من التدابير التي تسمح لمهندسي «ويمو» و«جاغوار لاند روفر» بتطوير هذه التقنية وتعزيز أمن المستخدم والطرقات.

تعد «ويمو» من أكثر الشركات تطورًا في مجال القيادة الذاتية وهي تجرب أسطولها في أكثر من 25 مدينة أميركية. واعتبر مديرها جون كرافتشيك الأحد أن تكنولوجيا مؤسسته بإمكانها أن تتجنب الحادث القاتل الذي وقع مع سيارة «أوبر».    

المزيد من بوابة الوسط