انطلاق الدورة الثلاثين من معرض «ديترويت» للسيارات

انطلقت، الأحد، الدورة الثلاثون لمعرض «ديترويت» للسيارات، مسلطة الأضواء على المركبات الكبيرة التي يحبذها الأميركيون في ظلِّ تراجع أسعار الوقود في هذا البلد.

وستكون شاحنات البيك آب والمركبات الرباعية الدفع وسيارات كروس أوفر نجمة هذا الموسم، وسبق لشركة «جنرال موتورز» أن قدَّمت السبت جيلاً جديدًا معززًا مصنوعًا من الألومنيوم من الشاحنة الصغيرة «تشيفي سيلفرادو»، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

ولا شك في أنَّ غالبية صانعي السيارات المشاركين في هذا الملتقى، من أمثال «فورد» و«فيات» و«كرايسلر» و«نيسان» و«تويوتا»، ستحذو حذوها.

فقد كان بيك آب «إف-150» من «فورد» و«تشيفي سيلفرادو» وبيك آب «رام 1500» من «كرايسلر» وسيارة «راف 4» الرباعية الدفع من «تويوتا» و«نيسان روغ»، المركبات الأكثر مبيعًا العام 2017 في الولايات المتحدة.

وتقول ماري بارا، المديرة التنفيذية في «جنرال موتورز»، «نصغي إلى المستهلكين للاطلاع على حاجاتهم ورغباتهم».

واتخذ الافتتاح طابعًا سياسيًّا مع مداخلة لوزيرة النقل الأميركية «إيلين تشاو» وأخرى لمستشار الحكومة الكندية حول مسائل التجارة الحرة.

وتأتي هاتان المداخلتان في وقت بات اتفاق التجارة الحرة في أميركا الشمالية الذي يجمع الولايات المتحدة وكندا على المحك ويعاد النظر فيه وسط مخاوف من انسحاب الولايات المتحدة.

ويتيح هذا الاتفاق لصانعي السيارات المتواجدين في السوق الأميركية إنتاج سلعهم في المكسيك، حيث اليد العاملة أرخص وبيع البضائع في الولايات المتحدة من دون تكبّد أي رسوم جمركية.

وبالإضافة إلى السيارات الرباعية الدفع والبيك آب، من المرتقب أن تعلن «فورد» في إطار هذا المعرض عودة سيارتها الشهيرة «جي تي ماستانغ بوليت».

وتُخصَّص أول ثلاثة أيام من المعرض لوسائل الإعلام وتليها اعتبارًا من السابع عشر من يناير لقاءات بين المصنعين والخبراء، ولن يفتح المعرض أبوابه لعامة الجمهور إلا بين 20 و28 من الشهر الحالي.

ويتوقع منظمو هذا الحدث حضور 700 ألف شخص هذه العام.

المزيد من بوابة الوسط