قمة الرفاهية في تحفة «بي إم دبليو» الجديدة

نشرت وكالة «فيستي. رو» تقريرًا عن شروع معمل مجموعة «بي إم دبليو» في الولايات المتحدة بإنتاج أفخم وأكبر سيارات الشركة رباعية الدفع، تحت اسم «X7» (إكس سفن).

وبعدما أذهلت «بي إم دبليو» عشاق سياراتها في معرض فرانكفورت 2017 باستعراضها لـ «X7» المنتظرة، أكدت الشركة أن معملها في الولايات المتحدة بدأ بإنتاج هذه السيارة استعدادا لطرحها بشكل تجاري أواخر 2018، حسب «روسيا اليوم».

وأكثر ما لفت أنظار عشاق الماركة البافارية، هو الحجم الكبير والمظهر الأنيق لهذه السيارة، التي جاءت بملامح غاية في العصرية والفخامة، وهيكلها المصنوع من أحدث خلطات المعادن الخفيفة والمتينة، والذي تزين بالخطوط الانسيابية والمصابيح الحديثة والعجلات بمقاس 23 إنشًا.

وصممت السيارة لتسع 6 أشخاص، وزودت بمقصورة مجهزة بأحدث التقنيات التي تؤمن أكبر قدر من الراحة والرفاهية للركاب، كالمقاعد الواسعة المكسوة بأفخم أنواع الجلود، والتي يمكن التحكم بوضعيتها ودرجة حرارتها آليًا، إضافة إلى أحدث أنظمة التكييف والإضاءة الداخلية، فضلًا عن الشاشات التي تعمل باللمس أمام كل راكب، وتمكنه من التحكم بالعديد من أنظمة السيارة وأنظمة الملتيميديا ومشاهدة الأفلام والتلفاز وحتى إجراء اتصالات الفيديو.

وبالرغم من تكتم «بي إم دبليو» على التفاصيل النهائية لتلك السيارة، إلا أن المعلومات تؤكد أنها اختبرتها في أصعب الظروف المناخية الباردة، كما ستزودها بمحركات بنزين توربينية قوية بثماني أسطوانات بسعة 4.4 لتر، قادرة على توليد 445 حصانا، ومحركات ديزل بسعة 3 لترات وعزم 300 حصان.