جان بول غوتييه: أصبحت أحب الموضة كمتفرج

المصمم جان بول عوتييه محمولاً بعد عرضه الأخير للأزياء الراقية في باريس في 22 يناير 2020 (أ ف ب)

«أحب الموضة كمتفرج»، هذا ما كشفه المصمم الفرنسي، جان بول غوتييه، خلال وجوده في كواليس العرض الأول الذي أقامته داره، لأزياء من تصميم ضيفتها اليابانية شيتوسيه إيبه.

واعتزل جان بول غوتييه التصميم في يناير 2020، من خلال عرض فخم أقامه في «تياتر دو شاتليه» بباريس في نهاية سنته الخمسين في المهنة، لكنه مع ذلك لم يبتعد عن الموضة. وفي نهاية مايو الفائت، أعلنت دار جان بول غوتييه للأزياء أنها ستعاود إنتاج الملابس الجاهزة من خلال تشكيلات تتعاون فيها مع مصممين شباب، ارتكزت أولها على القميص البحرية التي اشتهرت بها الدار، وفق «فرانس برس».

ولم يخرج غوتييه من الكواليس ليرحب بالجمهور إلى جانب المصممة اليابانية، خلال عرضها الذي يشكل جزءا من اسبوع الأزياء الراقية (هوت كوتور) المقام حاليا في باريس، لكنه استقبل معجبيه في الكواليس بعد العرض.

وتتشابه اللغة التصميمية لغوتييه وشيتوسيه إيبه في كثير من الجوانب، وقد وقع اختياره عليها لتكون أول من يتولى التصميم من بعده، عندما كان يتسوق في متجر لعلاماتها التجارية «ساكاي» في طوكيو.

وقال: «شئت أن تأتي بعدي امرأة. أحضرت معها ثقافتها اليابانية التي تشعر بها في الأحجام. هذا رائع، إنه صوت جميل جدا»، مبديا سروره بالنتيجة.

أما شيتوسيه إيبه فكشفت من وراء الكواليس، باللغة اليابانية ومع الاستعانة بمترجم، أن جان بول غوتييه أعطاها تفويضا مطلقا، وقال لها إن «التصميم مسألة حرية». وأكد غوتييه ذلك، قائلا: «لم أعطها أي تعليمات على الإطلاق! فهي عملت استنادا على الأرشيف».

المزيد من بوابة الوسط