كل ما تودي معرفته عن الديرمارولينغ

تعد الديرمارولينغ نسخة عن المايكرونيدلنغ Microneedling أو الوخز بالإبر الدقيقة، مع الفرق أنه يمكنك استخدام الأداة بنفسك، كما أن نتائجها أقل تأثيراً من الثانية، التي يتم تطبيقها فقط في عيادة الطبيب التجميلي.

وعلماً بأننا دائماً ما ننصح باستشارة الطبيب الجلدي المختص، قبل أي إجراء تجميلي، خصوصاً إذا كان يتضمن هذا الإجراء الوخز بالإبر، هناك العديد مما تحتاجين إلى معرفته قبل تجربة أداة الديرمارول على بشرتك، مع أو دون صاحب الاختصاص، وذلك وفقا لموقع «جمالك».

ما هي أداة الديرمارولر Dermaroler؟
- هي عبارة عن بكرة صغيرة تحوي مئات الإبر الصغيرة جداً، وعند تمريرها على الجلد تسبّب مئات الجروح الصغيرة التي بدورها تزيد من إنتاج الكولاجين والإيلاستين.

هل من ضرر في استخدام الديرمارول في المنزل؟
- يعتقد بعض الأطبّاء الجلديين أنّ استخدام الديرمارول في المنزل يمكن أن يضرّ أكثر ممّا ينفع، ومن الأفضل دائماً اللجوء إلى محترف مرخّص. فالقيام بالديرمارولينغ بطريقة غير صحيحة، يمكن أن يؤدّي إلى حدوث خدوش وكدمات والتهابات في الجلد.

من يناسبه استخدام الديرمارولر أكثر من غيره؟
- على الرغم من قدرة الآلة على سحب الدم، إلا أنّ العلاج بالديرمارولر لا يزال يُعتبر إجراءً طفيف التوغّل. ويقارنه البعض بفرك ورق الصنفرة على الجلد، علماً بأنّ الإبر الطويلة تسبّب المزيد من الألم، ولكن مع ذلك، تختلف قدرة التحمّل من شخص إلى آخر.
من يجب أن يُقْدم على هذا الإجراء؟
- عادةً لا يوصي الأطبّاء أن يقوم به أفراد في العشرينات من عمرهم، ما لم يكن لديهم حالة جلديّة معيّنة تستدعي ذلك، مثل ندبات حبّ الشباب التي قد تستجيب للإبر. وعند بلوغ الشخص الثلاثين من العمر ويبدأ في الإحساس بتراجع الكولاجين في جلده، يُعتبر الوخز بالإبر خياراً قابلاً للتطبيق. ولكن مع التقدّم في العمر وبمجرد أن يصبح الجلد رقيقاً جداً، يصبح استخدام الإبرة أقلّ فائدة.

- قد لا يكون الأشخاص المصابون بأمراض المناعة الذاتيّة والسكّري والصدفيّة والإكزيما مرشّحين جيّدين للإجراء.
كما أنّ نمط الحياة والحساسيّة والأدوية تلعب أيضاً دوراً في هذا الشأن. لذا يجب على أيّ شخص يفكّر في الحصول على علاج الوخز بالإبر أن يحرص على كونه مرشّحاً جيّداً لذلك.

وغالباً ما يوصي بزيارة مختصّ محترف في المرّة الأولى قبل التطبيق في المنزل. وإذا لم تكوني متأكّدة ممّا إذا كان العلاج بالديرمارولر مناسباً لك أو لا، فاستشيري دائماً طبيب الأمراض الجلديّة أو أخصّائي التجميل أوّلاً.

بعض الفوائد المحتملة للعلاج بالديرمارول:
- يقلّل من ظهور الخطوط الدقيقة والتجاعيد وعلامات التمدّد.
- يجدّد البشرة ويضفي إشراقة عليها.
- يقلّل من ندبات حبّ الشباب.
- يسمّك الجلد.
- يخفّف من تلوّن الجلد.
- يعزّز امتصاص منتجات العناية بالبشرة.
- قد يحفّز نموّ بصيلات الشعر.
نصائح لتطبيق منزلي آمن للديرمارولينغ
- إنّ ثقب وجهك بالإبر أمر محفوف بالمخاطر، لذا لا ينصح بعض الأطبّاء باستخدام أداة الديرمارولر بنفسك في المنزل، لتجنّب احتمال «تمزيق» هذا الجهاز لجلدك.
ومن الأضرار المحتملة، على سبيل المثال، ظنّك أنه لا ضرر من إهمال تعقيم جهازك مرّة واحدة فقط، لكنّ ذلك قد يؤدي إلى التهاب البشرة، الذي قد يمتد إلى باقي جسمك.
- في حال قمت بهذا العلاج في المنزل، عليك دائماً حماية بشرتك وصحّتك العامة من خلال الحرص على تنظيف وتعقيم جهازك، وفحصه بانتظام للتأكّد من أنه نظيف وخالٍ من الصدأ والإبر المثنية.
- ابدئي دائماً بإبرة أقصر (0.25 ملم) وشقي طريقك إلى الأطول. وبما أنك قد لا تجدين إبرا أطول من 1.5 ملم في السوق، اتركي تلك التي هي بطول 2 ملم لخبير تجميل موثوق به.
- في حال شعرت بألم شديد أو احمرار أو تهيّج يستمرّ لأكثر من ساعتين بعد استخدام الديرمارولر المنزليّ، استشيري فوراً طبيباً متخصّصاً.

كلمات مفتاحية