عروض أزياء دون جمهور

عارضة أزياء تعرض تصميما لدار أرماني في 21 فبراير 2020 في ميلانو (أ ف ب)

في صالة من دون جمهور، اختتم أسبوع الموضة في ميلانو، بعرض مجموعة خريف وشتاء 2020-2021 لدار جورجو أرماني.

وأوضح المصمم الإيطالي أن هذا القرار يندرج في إطار تدابير الحكومة الإيطالية، لتجنب التجمعات في مواجهة الانتشار السريع لفيروس كورونا المستجد في شمال البلاد، والذي أدى إلى عدد من الوفيات في إيطاليا، حسب «فرانس برس».

وقدّمت عارضات الأزياء ملابس الدار، أمام كاميرات كانت تبث مشاهد مباشرة على الشبكات الاجتماعية والموقع الإلكتروني للعلامة التجارية الإيطالية.

ولتقديم تحية للصين، الغائبة الكبرى عن أسبوع الموضة، اختتمت دار أرماني عرضها بتقديم 12 نموذجا من الأزياء الراقية المنتجة بين العامين 2009 و2019 وكلها مستوحاة من هذا البلد الآسيوي.

وعرضت الدار الإيطالية لورا بياجوتي مجموعتها من دون جمهور قبل ساعات قليلة من عرض أرماني، فيما أبقت «دولتشي إيه غابانا» على عرضها الأحد.

وكان مدخل دار «متروبول» القديمة للسينما التي تستضيف كل العروض الإيطالية، أقل ازدحاما من المعتاد.

لكن جمهورا صغيرا جدا من المتابعين الشباب المخلصين لأسبوع الموضة في ميلانو حضروا إلى المكان متسلحين بالهواتف لتصوير العروض وبعض الضيوف.

وقالت فالنتينا التي تبلغ 14 عاما في نهاية العرض «كنا ننتظر هذا الحدث منذ أشهر ولن نستسلم للذعر، إضافة إلى ذلك، نحن الشباب أكثر مقاومة للفيروس على ما يبدو!».

وحول المنصة، كان الحضور متفرقا والمقاعد فارغة بمعظمها إذ قرر بعض الصحفيين والمشترين الخروج من المكان في وقت مبكر خوفا مواجهة بعض المعوقات في طريقهم أو إلغاء رحلات جوية.

ولم يرغب المصممان دومينيكو دولتشي وستيفانو غابانا الإدلاء بتصريح رسمي حول أزمة فيروس كورونا المستجد في إيطاليا وفضّلا التعبير من خلال مجموعتهما المكرسة للتقليد الحرفي الإيطالي لـ«فاتو مانو» (مصنوع يدويا).

واستعرضت مئات القطع التي تكرّم العاملين والعاملات في التطريز والحياكة والدانتيل وصناعة الأحذية وربطات العنق الذين يشكلون أساس مهارات الصناعة الإيطالية في هذا المجال.

المزيد من بوابة الوسط