ستيلا ماكارتن تنقذ الأرض بأزياء «بيئية»

عارضة الأزياء كايا غربر تعرض تصميما لستيلا ماكارتني في أسبوع باريس للموضة (أ ف ب)

دعت مصممة الأزياء البريطانية، ستيلا ماكارتني، أوساط الموضة أن «تستيقظ» وتساعد في إنقاذ الأرض، وذلك على هامش عرض أزياء لها ضمن أسبوع باريس للموضة، الإثنين.

وقالت المصممة التي تعتبر ماركتها رائدة في مجال الموضة المراعية البيئة «العالم في حاجة ماسة إلى تغيير ومن مسؤوليتنا أن نتحرك» في هذا الاتجاه، حسب «فرانس برس».

وأكدت ماكارتني: «نحن لسنا مثاليين وكما الأمر مع كل الأعمال التجارية، نحن جزء من المشكلة. لكننا نوسع الآفاق يوما بعد يوم لإيجاد الحلول المتوافرة في قطاع يحتاج بشكل عاجل إلى تغيير». وتابعت المصممة تقول إن الوقت حان لتعتمد الماركات المختلفة موقفا جديا من وضع المناخ، مؤكدة «حان الوقت لنستيقظ».

وأضافت «الاستدامة هي مستقبل قطاع الموضة وليست مجرد ميل آني» مشيرة إلى أن «الجيل الشاب يأخذ موقفا ليقول لنا إن منزلنا يحترق، وإن علينا أن نستجيب كما لو أننا في وضع متأزم لأننا فعلا في أزمة».

وأكدت المصممة التي تعتمد حمية نباتية منذ فترة طويلة، أنها لم تستعمل يوما الفرو أو الجلود أو الريش أو أي صمغ حيواني المصدر، منذ أن أسست ماركتها العام 2001. وجرى عرض مجموعتها الجديدة، فيما بثت مشاهد لحيوانات مهددة بالانقراض في «أوبرا غارنييه» في باريس.

وأكدت ماكارتني أن مجموعتها هذه «هي الأكثر استدامة حتى الآن» مع حقائب من قش الرافية صنعتها حرفيات في مدغشقر، فيما كان مصدر المواد المستخدمة من جماعات تحارب قطع أشجار الغابات. وتضمنت أيضا فروا صناعيا سمي «كوبا»، مصنوعا من بلاستيك نباتي المصدر وبولييستر معاد تدويره وغيرها من القطع المراعية للبيئة.
 

المزيد من بوابة الوسط