حلاقة العظام تقنية جديدة للتجميل

كما تحظى اتجاهات الأزياء السائدة ومجموعات الجمال الموسمية بلحظاتها، فإن الجراحة التجميلية أصبحت لها اتجاهات أيضًا تأتي وتذهب، الفرق بينهما هو أن الأخير عادة ما ينطوي على قدر من التخدير وبعض الآلام والآثار التي من الممكن أن تأخذ وقتًا لتلتئم

في العام الماضي، كان الجميع يلجأ إلى البوتوكس حتى أصبح من الطبيعي أن تقوم السيدات وحتى الفتيات الصغيرات بها، وهو النهج الأدنى للحقن الشعبية المضادة للتجاعيد وبالطبع حشو الشفاه بالفيلر، ويبدو أن هذا العام يتشكل ليكون عام حلاقة العظام.

يبدو أحدث علاج تجميلي مروعًا جدًّا، ومن النوع الذي تستخدمين به الإجراء الذي يتم تحت التخدير العام وأدوات مثل منشار دقيق أو منشار بالليزر، لحلق أجزاء من العظام، وفي بعض الحالات العضلات، من أجل إعادة تشكيل المنطقة وتحديدها.

يحظى العلاج بشعبية خاصة بالنسبة لخفض خط الفك ولإعادة تشكيل القدمين، فمن خلال موقع «glamour» ولمعرفة بالضبط ما ينطوي عليه الإجراء، وكذلك ما إذا كان آمنًا وماهيته أتينا لكِ بمجموعة من المعلومات الخاصة بحلاقة العظام.

إذًا ما هي بالضبط حلاقة العظام؟
- المصطلح الرسمي لحلاقة العظم هو فغر العظم ويمكن استخدامه لعدد من الأسباب الطبية والجمالية، في العديد من أجزاء الجسم المختلفة.
- يوضح الدكتور سانجاي، المؤسس المشارك لـتريكوان بيوتي: «يستخدم هذا الإجراء لعلاجات طبية مختلفة، بما في ذلك مشاكل العمود الفقري وغيرها من المفاصل.
أما بالنسبة للوجه، فيستخدم بشكل شائع في عمليات تجميل الأنف، وظائف الأنف على سبيل المثال لتقويم الأنف المنحرف أو تضييق عظم الأنف العريض، كما أنه يستخدم عادة في عمليات جراحية في الفك والذقن على سبيل المثال لعلاج الفك التراجع، جراحة رأب الأذن، أو إجراء بعض العمليات الجراحية للفك السفلي مثل فغر العظم المفصلي السهمي، حيث يتم تقسيم الفك وتصغيرة وتحديدة.

ما ينطوي عليه هذا الإجراء؟
- يتم تنفيذ الإجراء تحت التخدير العام، مما يعني أنكِ نائمة تمامًا وغير مدركه تمامًا، وقد يستغرق إكماله خمس ساعاًت، اعتمادًا على منطقة الجسم التى يتم علاجها، يستخدم الأطباء مجموعة متنوعة من الأدوات بما في ذلك مشرط لاختراق الجلد واللحم، وكذلك المناشير الليزرية والمناشير الدقيقة والأزاميل اليدوية لحلق العظم.
- يمكن أن يستغرق وقت الشفاء من أي عملية جراحية كبيرة تنطوي على حلاقة العظام مدة تصل إلى عام كامل من حيث التورم والأنسجة الرخوة والعظام للشفاء التام، و هذا ما يوضحة الدكتور سانجاى تريكه، المؤسس المشارك لعيادة تريكوان للتجميل.

لماذا يفعل أي شخص ذلك؟
- قد يكون من الصعب فهم سبب إخضاع أي شخص من خلال إجراء كهذا، ولكن هناك أسباب طبية تجعل أي شخص يفكر فيه، حلاقة العظام هي علاج فعال لتشوه الفك أو الإفراط في اللثة، التي يمكن أن تعيق طريقة الكلام والقدرة على المضغ، كما يمكن استخدامه لعلاج المفاصل مثل الركبتين والوركين للتخفيف من أعراض التهاب المفاصل، وكذلك لعلاج الأورام على القدمين.

- لكن في الآونة الأخيرة، أصبح الإجراء أكثر غزارة خاصة في كوريا لدرجة أنه يحفز السياحة لجراحات التجميل في المنطقة، يشار إليه عادة باسم إجراء الكنتوري للوجه، وهو يهدف عادة إلى تزويد المرضى بفكّ بيضاوية الشكل أكثر، بالإضافة إلى دمج الذقن ويزرع الخد لإصلاح شكل الوجه الطبيعي تمامًا حسب الرغبة.

هل يمكن أن يحدث الخطأ؟
- كما هو الحال مع أي عملية جراحية، هناك درجة من المخاطر التى تنطوي عليها، بالنسبة للمبتدئين هناك مخاطر مرتبطة بوجود مخدر عام، ولكن هناك أيضًا خطر العدوى وتلف الأعصاب.
- ومع ذلك، يؤكد الدكتور سانجاى تريكه أنه أيضًا يمكن أن تشهد الجراحة نتائج رائعة، إن النتائج دائمة أيضًا ما لم يتم إجراء عمليات جراحية للمراجعة.
- وقد استمرت هذه العلاجات لعقود، وفي حين أن كل إجراء يوجد به موجز للمخاطر، فإن هذه العلاجات يجب أن تكون في أيدي ذوي الخبرة ويمكن أن توفر نتائج مذهلة.
- ولفهم المخاطر تمامًا من المهم مناقشة هذا الأمر مع متخص، فكل هذا يتلخص في سبب قيامك بذلك، وما إذا كانت المكافآت المتوقعة للنتائج الجراحية هي الخطر المرتبط بها.

هل هناك طريقة أخرى للحصول على نفس النتائج؟
- نعم، يوضح الدكتور تريكوان تشمل بدائل حلق العظام هو حشو الجلد بدلًا عن ذلك، على سبيل المثال، مع حشوات حمض الهيالورونيك يمكن استخدامها لتقويم الحدب الظهرية، وإنشاء جسر لمزيد من الأنف المسطح ورفع الطرف متدلي، وبالمثل، يمكن استخدام الحشوات لتعزيز الذقن من حيث الطول، إلى تعزيز زاوية الفك السفلي Jawline، الذقن على طريقة التكساس لوك التى يقوم بها الكثير من المشاهير حاليًا، هى ثلاثة من العلاجات الأكثر شيوعًا التي حلت محل علاجات حلاقة العظم الكلاسيكية، وكان هناك انخفاض بنسبة 40 % في عدد وظائف الأنف الجراحية في العام 2015 بسبب أنه اختيار غير جراحي على الرغم من أن نتائجة ليست مثل الجراحة، إلا أنها تعد بديلًا ممتازًا لأنها تدوم لفترة طويلة تصل إلى عامين ويمكن ويمكنك اختيار ما إذا تريدين أن تقومين بها مرة ثانية أو لا وهذا عكس العمليات الجراحية تمامًا.

كما تحظى اتجاهات الأزياء السائدة ومجموعات الجمال الموسمية بلحظاتها، فإن الجراحة التجميلية أصبحت لها اتجاهات أيضًا تأتي وتذهب، الفرق بينهما هو أن الأخير عادة ما ينطوي على قدر من التخدير وبعض الآلام والآثار التي من الممكن أن تأخذ وقتًا لتلتئم .

في العام الماضي، كان الجميع يلجأ إلى البوتوكس حتى أصبح من الطبيعي أن تقوم السيدات وحتى الفتيات الصغيرات بها، وهو النهج الأدنى للحقن الشعبية المضادة للتجاعيد وبالطبع حشو الشفاه بالفيلر، ويبدو أن هذا العام يتشكل ليكون عام حلاقة العظام.

يبدو أحدث علاج تجميلي مروعًا جدًّا، ومن النوع الذي تستخدمين به الإجراء الذي يتم تحت التخدير العام وأدوات مثل منشار دقيق أو منشار بالليزر، لحلق أجزاء من العظام، وفي بعض الحالات العضلات، من أجل إعادة تشكيل المنطقة وتحديدها.

يحظى العلاج بشعبية خاصة بالنسبة لخفض خط الفك ولإعادة تشكيل القدمين، فمن خلال موقع «glamour» ولمعرفة بالضبط ما ينطوي عليه الإجراء، وكذلك ما إذا كان آمنًا وماهيته أتينا لكِ بمجموعة من المعلومات الخاصة بحلاقة العظام.

إذًا ما هي بالضبط حلاقة العظام؟
- المصطلح الرسمي لحلاقة العظم هو فغر العظم ويمكن استخدامه لعدد من الأسباب الطبية والجمالية، في العديد من أجزاء الجسم المختلفة.
- يوضح الدكتور سانجاي، المؤسس المشارك لـتريكوان بيوتي: «يستخدم هذا الإجراء لعلاجات طبية مختلفة، بما في ذلك مشاكل العمود الفقري وغيرها من المفاصل.
أما بالنسبة للوجه، فيستخدم بشكل شائع في عمليات تجميل الأنف، وظائف الأنف على سبيل المثال لتقويم الأنف المنحرف أو تضييق عظم الأنف العريض، كما أنه يستخدم عادة في عمليات جراحية في الفك والذقن على سبيل المثال لعلاج الفك التراجع، جراحة رأب الأذن، أو إجراء بعض العمليات الجراحية للفك السفلي مثل فغر العظم المفصلي السهمي، حيث يتم تقسيم الفك وتصغيرة وتحديدة.

ما ينطوي عليه هذا الإجراء؟
- يتم تنفيذ الإجراء تحت التخدير العام، مما يعني أنكِ نائمة تمامًا وغير مدركه تمامًا، وقد يستغرق إكماله خمس ساعاًت، اعتمادًا على منطقة الجسم التى يتم علاجها، يستخدم الأطباء مجموعة متنوعة من الأدوات بما في ذلك مشرط لاختراق الجلد واللحم، وكذلك المناشير الليزرية والمناشير الدقيقة والأزاميل اليدوية لحلق العظم.

- يمكن أن يستغرق وقت الشفاء من أي عملية جراحية كبيرة تنطوي على حلاقة العظام مدة تصل إلى عام كامل من حيث التورم والأنسجة الرخوة والعظام للشفاء التام، و هذا ما يوضحة الدكتور سانجاى تريكه، المؤسس المشارك لعيادة تريكوان للتجميل.

لماذا يفعل أي شخص ذلك؟
- قد يكون من الصعب فهم سبب إخضاع أي شخص من خلال إجراء كهذا، ولكن هناك أسباب طبية تجعل أي شخص يفكر فيه، حلاقة العظام هي علاج فعال لتشوه الفك أو الإفراط في اللثة، التي يمكن أن تعيق طريقة الكلام والقدرة على المضغ، كما يمكن استخدامه لعلاج المفاصل مثل الركبتين والوركين للتخفيف من أعراض التهاب المفاصل، وكذلك لعلاج الأورام على القدمين.

- لكن في الآونة الأخيرة، أصبح الإجراء أكثر غزارة خاصة في كوريا لدرجة أنه يحفز السياحة لجراحات التجميل في المنطقة، يشار إليه عادة باسم إجراء الكنتوري للوجه، وهو يهدف عادة إلى تزويد المرضى بفكّ بيضاوية الشكل أكثر، بالإضافة إلى دمج الذقن ويزرع الخد لإصلاح شكل الوجه الطبيعي تمامًا حسب الرغبة.

هل يمكن أن يحدث الخطأ؟
- كما هو الحال مع أي عملية جراحية، هناك درجة من المخاطر التى تنطوي عليها، بالنسبة للمبتدئين هناك مخاطر مرتبطة بوجود مخدر عام، ولكن هناك أيضًا خطر العدوى وتلف الأعصاب.
- ومع ذلك، يؤكد الدكتور سانجاى تريكه أنه أيضًا يمكن أن تشهد الجراحة نتائج رائعة، إن النتائج دائمة أيضًا ما لم يتم إجراء عمليات جراحية للمراجعة.
- وقد استمرت هذه العلاجات لعقود، وفي حين أن كل إجراء يوجد به موجز للمخاطر، فإن هذه العلاجات يجب أن تكون في أيدي ذوي الخبرة ويمكن أن توفر نتائج مذهلة.
- ولفهم المخاطر تمامًا من المهم مناقشة هذا الأمر مع متخص، فكل هذا يتلخص في سبب قيامك بذلك، وما إذا كانت المكافآت المتوقعة للنتائج الجراحية هي الخطر المرتبط بها.

هل هناك طريقة أخرى للحصول على نفس النتائج؟
- نعم، يوضح الدكتور تريكوان تشمل بدائل حلق العظام هو حشو الجلد بدلًا عن ذلك، على سبيل المثال، مع حشوات حمض الهيالورونيك يمكن استخدامها لتقويم الحدب الظهرية، وإنشاء جسر لمزيد من الأنف المسطح ورفع الطرف متدلي، وبالمثل، يمكن استخدام الحشوات لتعزيز الذقن من حيث الطول، إلى تعزيز زاوية الفك السفلي Jawline، الذقن على طريقة التكساس لوك التى يقوم بها الكثير من المشاهير حاليًا، هى ثلاثة من العلاجات الأكثر شيوعًا التي حلت محل علاجات حلاقة العظم الكلاسيكية، وكان هناك انخفاض بنسبة 40 % في عدد وظائف الأنف الجراحية في العام 2015 بسبب أنه اختيار غير جراحي على الرغم من أن نتائجة ليست مثل الجراحة، إلا أنها تعد بديلًا ممتازًا لأنها تدوم لفترة طويلة تصل إلى عامين ويمكن ويمكنك اختيار ما إذا تريدين أن تقومين بها مرة ثانية أو لا وهذا عكس العمليات الجراحية تمامًا

هذا المحتوى من «ليالينا»

المزيد من بوابة الوسط