كارل لاغرفيلد احتل موقعًا مميزًا على السجادة الحمراء

إيما ستون في توزيع الجوائز البريطانية العام 2017 بفستان من «شانيل» (أ ف ب)

كان لكارل لاغرفيلد الذي توفي الثلاثاء، مكان خاص على السجادة الحمراء إذ كان يختار بعناية حفنة من الممثلات لارتداء تصاميمه في المناسبات الكبيرة، مظهرًا قدرة فريدة على المزج بين الحداثة والكلاسيكية.

حتى مطلع التسعينات، لم تكن حفلات تقديم الجوائز رهانا كبيرًا بالنسبة لمصممي الأزياء البارزين، إذ كانت غالبية الممثلات تختار مصممين أميركيين لم تعد أسماؤهم اليوم تعني الكثير.

لكن مع ظهور البرامج والقنوات المتخصصة في صناعة الترفيه وأخبار المشاهير مثل «إي!» في الولايات المتحدة ولاحقًا تأثير الإنترنت الكبير، ازداد حضور المصممين غير الأميركيين في هذه المناسبات بشكل كبير، وفق «فرانس برس».

وواكب كارل لاغرفيلد الذي تولى الإدارة الفنية لدار «شانيل» منذ العام 1983 وتعاون مع «فندي» منذ العام 1965، هذه الحركة ولكن بشروطه.

وركّز هذا المصمم على حفنة من النساء اللواتي كان يستلهم منهن، وكانت تربطه بهن علاقات مميّزة.

ومن بين هؤلاء غوينيث بالترو وجوليان مور ونيكول كيدمان وكيرا نايتلي، وكريستين ستيوارت وإيما ستون اللواتي ظهرن أكثر من مرة بتصميم من دار «شانيل» خلال حدث كبير.

واعتمد ألوانا قليلة تقتصر في غالب الأحيان على الأسود والأبيض، مع ميل كبير إلى الترصيع باللآلئ أو حبات الكريستال أو الزجاج البراق، مع حس مرهف يميز الأزياء الراقية (أوت كوتور) عن الملابس الجاهزة. 

على السجادة الحمراء، استمر لاغرفيلد في تجديد رموز غابرييل شانيل إلى ما نهاية لتبقى التصاميم معاصرة. 

ونادرًا ما كانت دار «شانيل» تصمم فساتين خاصة للسجادة الحمراء، إلا أن كارل لاغرفيلد قام ببعض الاستثناءات خصوصًا بالنسبة إلى جوليان مور.

ففي العام 2015، حصلت مور على أوسكار أفضل ممثلة مرتدية فستانًا تطلّب أربع جلسات قياس و500 ساعة لإنجازه.

شانيل لا تدفع
في الوقت نفسه تقريبًا، صرّح كارل لاغرفيلد لصحيفة «نيويورك تايمز» أن جوليان مور تمثل بالنسبة إليه المرأة المثالية ليس فقط من ناحية الفن الذي تقدمه بل «لما هي عليه في الحياة الواقعية».

وقالت ليزلي فريمان مستشارة الموضة الخاصة بالممثلة لموقع «بزنيس أوف فاشن»، «وجدنا أنه من الجيد أن نكون أوفياء (لماركة معينة). ومن الجيد أيضًا اختيار علامة تجارية تدعمك، وتكون علاقتكما بعيدة عن الأمور المادية».

فخلافًا لمعظم دور الأزياء التي تدفع مبالغ قد تصل إلى 250 ألف دولار لتظهر إحدى الممثلات بتصميم لها، ترفض «شانيل» على الدوام دفع الأموال لمشاهير في مقابل الظهور أمام الكاميرات بتصميم لها.

المزيد من بوابة الوسط