البساطة عنوان احتفال «لونشان» بذكرى تأسيسها الـ 70

عارضة الأزياء الأميركية كايا غربر خلال عرض دار لونشان لموسم ربيع وصيف 2019، أسبوع الموضة في نيويورك، مركز التجارة العالمي، 8 سبتمبر 2018 (أ ف ب)

قدمت دار «لونشان» لمناسبة مرور 70 عامًا على تأسيسها، عرضًا مميزًا في أسبوع الموضة في نيويورك يشهد على طموحاتها في مجال الملابس الجاهزة، وفي الولايات المتحدة.

وجلست في الصف الأمامي عارضة الأزياء البريطانية كايت موس، التي كانت سفيرة هذه الماركة الفرنسية الفاخرة لمدة ثماني سنوات وكندل جينير وجه الدار الجديد. وهي المرة الأولى التي تقدم فيها الشركة العائلية عرضًا كهذا، وفق «فرانس برس».

وأرادت المديرة الفنية صوفي دولافونتين حفيدة المؤسس «التوفيق بين الروح الكاليفورنية وحس الأناقة الباريسي»، مستندة إلى النشاط الرئيس للماركة أي صناعة الجلود. وشاركت 40 عارضة أزياء في العرض، مع تصاميم جلدية وقصات بسيطة وصنادل على شكل جزمات تربط عند مستوى الركبة.

ويشهد هذا العرض على تطور مسيرة هذه الدار، التي اشتهرت مع حقيبتها المطوية في السبعينات. وهي لم تبدأ تهتم بالنساء إلا اعتبارًا من الثمانينات وبالملابس الجاهزة والأحذية، إلا قبل عقد من الزمن، على ما قال مديرها العام جان كاسغران حفيد المؤسس.

وأوضح: «اضطررنا إلى توسيع سلسلة مزودينا (..) وتوسيع المتاجر. نحن شركة عائلية مستقلة وقمنا بذلك على وتيرتنا الخاصة. (..) ولم يكن ينقصنا حتى الآن إلا عرض الأزياء».

واختيرت نيويورك لتسليط الضوء على «الطابع العالمي للماركة»، التي تنمو على الصعيد العالمي مع أن الجزء الأبر من مبيعاتها ونقاط البيع الـ1500 التابعة لها متواجدة في أوروبا.

وفي مؤشر إلى طموح «لونشان» بتعزيز وجودها في الولايات المتحدة، فتحت متجرًا على الجادة الخامسة الشهيرة في نيويورك، على أن تدشن متجرًا آخر نهاية سبتمبر في لوس أنجليس.

المزيد من بوابة الوسط