بيونسيه تدعو لتقدير الأجساد الممتلئة

بيونسيه خلال عرض لها وهي حامل في لوس أنجليس (ف ب)

طالبت نجمة البوب الأميركية بيونسيه بتقدير أكبر للأجساد المكتنزة والممتلئة، كاشفة أنها باتت أكثر تقبّلًا لجسمها بعد ولادة طفليها التوأمين العام الماضي إثر عملية قيصرية.

وتظهر صورة المغنية على غلاف العدد الأخير من مجلة «فوغ» من دون شعر مستعار أو خصل شعر مضافة ومع القليل من التبرّج. وكشفت في تعليق أرفق بصورها «أظنّ أنه من المهمّ بالنسبة إلى الرجال والنساء أن يروا جمال الأجساد الطبيعية ويقدّروه».

وذكرت بيونسيه (36 عامًا) والمتزوّجة من مغني الراب جاي-زي أنها أرادت أن تخفّض وزنها بسرعة بعد ولادة طفلتها الأولى بلو آيفي في يناير 2012. وروت للمرة الأولى تفاصيل عن ولادة توأميها رومي وسير في يونيو 2017، كاشفة أن صحتها كانت مهددة قبل العملية القيصرية واضطرت إلى ملازمة الفراش مدّة شهر.

وبلغ وزنها بعد ولادة التوأمين 99 كيلوغرامًا، وأقرّت بأن تعافيها من العملية «استغرق وقتا»، مشيرة إلى أنها «في فترة النقاهة، تعلّمت أن أتقبّل جسدي الممتلئ وأن أهتمّ به. وأنا تقبّلته على حاله».

وعادت بيونسيه إلى الساحة الفنية من خلال مشاركتها في مهرجان كواتشيلا (كاليفورنيا) في أبريل بعرض امتدّ على ساعتين تخللته رقصات كثيرة مع نحو مئة راقص.

وتحضّرت الفنانة لاعتلائها خشبة المسرح مجددًا مع اعتماد نظام غذائي نباتي بحت، والامتناع عن تناول الكحول والقهوة ومشروبات الفواكه. وقالت: «تعلّمت أن أصبر وأقدّر جسمي الممتلئ».

وفي ما يخصّ تربية الصبيان، أعربت الفنانة عن رغبتها في أن تربّي ابنها سير على مبدأ قوامه أنه «من الممكن أن يكون قويًا وجريئًا وفي الوقت عينه رقيق القلب ولطيفًا».

وأكّدت: «أريد أن يتحلّى ابني بأحاسيس جيّاشة ويعبّر عن رقّة جانبه واستقامته ونزاهته بكلّ حرّية. فهذا جلّ ما تريده النساء من الرجال لكننا لا نربّي الصبيان على هذا النحو».