كندال جينر أيقونة الموضة في العقد الأخير

ثار جدل عبر وسائل التواصل الاجتماعي بعدما اختار موقع أميركي للموضة كندال جينر (21 عامًا) أيقونة الموضة في العقد الأخير.

وتساءل رواد الإنترنت هل تستحق عارضة الأزياء الشابة وهي الأخت غير الشقيقة لنجمة تلفزيون الواقع كيم كارديشيان، أن تُختار أيقونة للموضة في العقد الأخير وهي لا تزال في سن الحادية والعشرين أو أن ذلك يظهر قدرة هذه العائلة الهائلة على التسويق؟، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

وأعلن موقع «ديلي فرونت رو» للموضة في نيويورك أن كندال جينر ستنال هذا اللقب في الثامن من سبتمبر المقبل خلال أسبوع الموضة في نيويورك. ويمنح الموقع هذه الجائزة منذ العام 2013.

وكندال جينر هي من أشهر العارضات في الوقت الراهن إلى جانب الشقيقتين بيلا وجيجي حديد ولديها أكثر من 83 مليون مشترك عبر خدمة «إنستغرام». إلا أنها لا تبلغ إلا الحادية والعشرين وقد بدأ نجمها يلمع في مجال عرض الأزياء قبل فترة قصيرة، بحسب ما أكد مراقبون عدة لاوساط الموضة وحتى بعض المعجبين بها.

وتساءلت المغردة جينجر وينغر «ماذا عن ناومي كامبل وسيندي كروفرد وهما عارضتا أزياء عن حق وصلتا إلى القمة في هذا المجال بفضل عملهما الدؤوب وليس بفضل شهرة والدتهما؟»

وزادت شهرة كندال جينر بفضل مشاركتها في عروض أزياء لمصممين كبار مثل أوسكار دي لا رينتا ومارك جايكوبور.

إلا أنها في الأساس عائدة إلى برنامج تلفزيون الواقع «كيبينغ آب ويذ ذي كارديشيان» الذي ينقل حياة عائلة كارديشيان/جينر منذ 12 موسمًا. وبنت العائلة بفضل البرنامج ومستحضرات التجميل وتطبيقات لألعاب إلكترونية ومجموعات ملابس ومشاركات مدفوعة في مناسبات معينة، إمبراطورية تقدر بأكثر من مئة مليون دولار بفضل عملية تسويق حذقة، ووسائل التواصل الاجتماعي.

المزيد من بوابة الوسط