طلاء الأظافر يرتقي إلى مصاف الفنون في اليابان

نقلت اليابانية بريتني طوكيو «فن طلاء الأظافر» إلى هوليوود حيث تعتني بأظافر كبار النجوم، من قبيل كيم كارديشيان، وترسم عليها أدق التفاصيل.

وشاركت الفنانة في معرض «طوكيو نيل فوروم» المرجعي في آسيا وهي باتت من كبار الاختصاصيين في هذا المجال بعد عرض تصاميمها على «إنستغرام» ومواقع تواصل اجتماعي أخرى.

وتقول طوكيو لوكالة الأنباء الفرنسية بعدما أنجزت تصميمًا يلمع في العتمة «اتصلت بي أريانا غراندي» وشخصيات مشهورة أخرى من أمثال كيم كارديشيان وكيلي جينير وجيجي حديد. وهي تقيم الآن في لوس أنجليس (غرب الولايات المتحدة) وتعتمد فنًا «يجمع بين الأسلوب الياباني والأميركي بين طوكيو وهوليوود. إلا أن مؤهلاتها فقد حصلت عليها في اليابان».

ووصلت أولى هذه التقنيات إلى الولايات المتحدة قبل 35 إلى 40 عامًا مع الأظافر الصناعية، وقد حمل الفنانون اليابانيون معهم «لمسة فريدة» بحسب ما تقول ميهوري كينوشيتا العضو في مجلس إدارة «جابان نيليست أسوسييشن» المنظمة للحدث.

وتضيف «اليابانيون موهوبون جدًا في كل ما يتطلب الدقة القصوى. وهم يحسنون مؤهلاتهم بانتظام مثل الحرفيين»، مشددة على أن الأمر يتعلق بـ«تقوية الأظافر».

في منتدى «طوكيو نيل فوروم» يسارع الزوار إلى الاطلاع على آخر صيحات طلاء الأظافر والألوان والإكسسوارات، فضلاً عن العدة المثالية لفنان الأظافر من مئزر ومقصات ومبارد ومجفف للأظافر.

وبلغ الملتقى ذروته مع عرض لخريف وشتاء 2017 يتمحور على «هاجيكيرو بينك» (الزهري الفاقع) مع منصة وعارضات وإخراج أشبه بعروض الأزياء الراقية. إلا أن النجوم هنا هي الأظافر المزينة بالأحجار والأشرطة والقلادات التي يبلغ طولها سنتيمترات عدة.

أظافر ميزوهو موبو (25 عامًا) طويلة وزرقاء مائلة إلى الأخضر مع ماسات مزيفة، أتت نتيجة عمل دقيق احتاج إلى ثلاث ساعات بكلفة 12 ألف ين (أكثر من مئة دولار).

وللأشخاص الذين لا وقت لديهم يمكن الحصول على تصاميم لاصقة. وتقول بريتني طوكيو التي أنتجت ملصقات تمثل ابتكاراتها «في الولايات المتحدة الزبائن غير مستعدين للانتظار ساعتين أو ثلاث ساعات».

المزيد من بوابة الوسط