ستيلا ماكارتني تصمم ملابس للرجال لا تبطل موضتها

بتصميمات ذات أسلوب أنيق ومريح، أطلقت البريطانية ستيلا ماكارتني، الخميس، في لندن أول مجموعة ملابس من تصميمها مخصصة للرجال.

واختارت ستيلا ماكارتني (45 عاما) تقديم هذه المجموعة في استوديوهات آبي رود، حيث سجل والدها بول مع فرقته «بيتلز» عدة ألبومات ناجحة، من بينها ألبوم يحمل اسم جادة آبي رود صدر في العام 1969، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

وسجلت فرق موسيقية أخرى شهيرة، من قبيل «بينك فلويد» و«راديوهيد» و«مانيك ستريت بريتشرز» و«بلور» ألبومات لها في هذا الاستوديو الشهير.

وصرحت مصممة الأزياء لوسائل الإعلام بأن: «هذه الاستوديوهات تكتسي أهمية خاصة بالنسبة إلى عائلتي»، مؤكدة «استمعت فيها... إلى أفضل موسيقى في العالم».
واختارت ماكارتني تقديم أول مجموعة من تصميمها للرجال وسط آلات موسيقية في هذا الموقع الذي قصدته أسماء لامعة.

وتألفت المجموعة خصوصًا من سراويل فضفاضة مقلمة وقمصان تزخر بالتصاميم التناسقية وأوشحة طويلة جدا صفراء وسوداء توضع حول العنق، فضلا عن كنزات ملونة الأطراف وصنادل تنتعل مع جوارب بيضاء وبدلات أنيقة.

وأوضحت ستيلا ماكارتني «أردنا تقديم هامش أكبر من الحرية للرجال مع ملابس مريحة لا تبطل موضتها».

وفي قاعة أخرى من استوديوهات آبي رود، قدمت المصممة مجموعتها النسائية لربيع 2017 التي ركزت فيها على الفساتين البيضاء الطويلة التي تحمل رسوم كلاب، أمام كوكبة من المشاهير، من بينهم كايت موس وأورلاندو بلوم. واختتمت الأمسية بحفل موسيقي بمشاركة «ران-دي.ام.سي».