الأحدث والأكثر رواجًا في عالم ساعات اليد

لا تعد الساعة مجرد أداة لإظهار الوقت والتاريخ؛ حيث إنها تعتبر أيضًا قطعة إكسسوار تضفي لمسة أناقة وجاذبية على مظهر الرجل والمرأة على حد سواء.

ساعة اليد واحدة من قطع الإكسسوار المشتركة بين الرجل والمرأة، لكنها الأهم بالنسبة للرجل، إذ تعكس شخصيته وجزء مكمل لمظهره الأنيق، وفق وكالة الأنباء الألمانية.

وقال يواخيم دونكلمان، المدير التنفيذي للرابطة الاتحادية لصانعي المجوهرات والحُلي والساعات إن موضة الساعات تتجه حاليًا إلى الكلاسيكية؛ إذ تشهد الموضة عودة قوية للطرازات البسيطة ذات القرص المسطح، وكذلك عودة الخامات الكلاسيكية مثل الذهب الأبيض والذهب الوردي، حسب «ألمانيا بالعربي».

ومن جانبه، قال ألبيرت فيشر، نائب رئيس الرابطة المركزية لتقنيات الساعات والحلي وأجهزة قياس الوقت إن السوار الجلدي يتربع على عرش موضة الساعات حاليًا، مشيرًا إلى أنه يزدان بنقوش جلد الزواحف بصفة خاصة. كما أن السوار المعدني يحافظ على موقعه في عالم الموضة، وكذلك السوار المصنوع من الألياف المعدنية النحيفة المجدولة.

أما غيدو غرومان، من الرابطة الاتحادية للحلي والساعات والمصنوعات الفضية، فقال إن الأزرق القوي يتربع على عرش الموديلات الفاخرة والباهظة، في حين تهيمن درجات الباستيل الحالمة مثل الوردي والفيروزي على باقي القطاعات.

وأشار إلى أن الساعات الذكية تغزو عالم الموضة حاليًا لتساير روح العصر، وهي عبارة عن ساعات يمكنها الاقتران بالهاتف الذكي أو الحاسوب اللوحي، وتقدم العديد من الوظائف بفضل التطبيقات المختلفة، مثل مقياس ضربات القلب أو عداد الخطوات.

بينما أكد فيشر أن الموديلات ذات الكرونوغراف والمزودة بميقاتي تحافظ على موقعها في عالم الموضة، وهي تتسم بطابع رياضي؛ لذا فهي تتناغم مع الملابس الكاجوال.

المزيد من بوابة الوسط