12 % من عمليات التجميل في الخليج تجرى للرجال

بينت إحصائية حديثة أصدرها أحد المراكز المتطورة في مجال الجراحات التجميلية على المستوى العربي أن 87.8 % من عمليات التجميل في دول الخليج لعام 2016 تجرى للنساء، بينما بلغت نسبة الرجال 12.2 %.

وبحسب ما نقله موقع «24» عن صحيفة «الوطن» السعودية الثلاثاء فإن عمليات مثل شفط الدهون وتصحيح الأنف تصدرت قائمة الجراحات التي تجرى في مراكز التجميل في عدد من دول الخليج.

وأكد الطبيب نادر صعب، صاحب المركز الذي أجرى الإحصائية، وهو إخصائي في الجراحة التجميلية، أن أكثر العمليات رواجًا وطلبًا تنحصر في تصحيح الأنف وشفط الدهون بالليزر، وذلك بعد دخول هذه التقنية المجال مما جعل الكثيرين يقبلون عليها لأنها أخف ألمًا ولا تحدث أي تورم، مشيرًا إلى أن عملية الأنف أصبحت سهلة جدًا عند الأطباء الأكفاء الذين يستخدمون الليزر لتجميل الأنف وتصحيحه إن كانت هنالك مشاكل في الأنف خصوصًا الانحراف بالعظم.

وتحدث للصحيفة عن «طلبات غريبة تفوق المعقول، مثل تضخيم الصدر بشكل مبالغ فيه، أو نفخ الشفتين بشكل غير لائق»، مضيفًا أن «هذه طلبات لا يمكن إدراجها ضمن عمليات التجميل المعتمدة، بل تندرج تحت نطاق الهوس والتشويه».

وعن العمليات التي يقدم عليها الرجال قال صعب إن من بينهما عمليات شفط الدهون والتخلص من الثدي وشد الوجه وإزالة زوائد الجفون وتصحيح الأنف.