الموضة تفقد الأسطورة بيل كانينغهام

أنهى الموت رحلة أشهر مصوري الموضة في الولايات المتحدة الأميركية، بيل كانينغهام، بعد فترة قصيرة من دخوله المستشفى إثر إصابته بجلطة.

وكان بيل كانينغهام أسطورة فعلية في فن تصوير الموضة في الشارع الذي كان وراء إطلاقه، وتوفي السبت عن 87 عامًا، وفق جريدة «نيويورك تايمز» التي يعمل فيها منذ 40 عامًا.

وكان يشتهر خلال عمله بسترته الزرقاء ودراجته الهوائية التي لا تفارقه، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وقالت آنا وينتور في فيلم وثائقي عن المصور المولود في ماساتشوستس في عشرينات القرن الماضي إنه كان يرى قبل الجميع «ما ستكون عليه الميول بعد ستة أشهر من الآن».

كان كانينغهام يتمتع بمعرفة موسوعية وبموهبة رصد الميول الرئيسية، لا بل الريادية في الشارع ومنصات العرض والسهرات.

وقال في مقابلة مع وكالة الأنباء الفرنسية في العام 2014: «يجب أن نترك الشارع يروي لنا القصة مؤكدًا أنه ليس مصورًا جيدًا».

وكان يؤكد «يجب ألا تكون لدينا أفكار مسبقة يجب الخروج وترك الشارع يتحدث إلينا». وبدأ مسيرته المهنية في تصميم القبعات للنساء في نيويورك.

أولى صوره كانت لنساء مجهولات في الشارع وتبعتها صور مشاهير مثل غريتا غاربو العام 1978 ما ضمن له زاوية دائمة في جريدة «نيويورك تايمز» بعنوان «أون ذي ستريت» (في الشارع)، حيث كان يسلط الضوء أسبوعيًّا على آخر الميول في مجال الموضة.