الفائزة بجائزة بوكر تحث الكوريين على القراءة

حثت الكاتبة الكورية الجنوبية هان كانغ التي لم تبع روايتها «ذا فيجيتريان» أو «النباتية» سوى 20 ألف نسخة فقط في بلدها قبل أن تصبح أحد المرشحين لنيل جائرة مان بوكر الدولية البريطانية المرموقة الكوريين، الثلاثاء، على القراءة.

وحصلت هان على جائزة القصة الأسبوع الماضي عن هذه الرواية وهي قصة سريالية قاتمة عن امرأة تقلع عن أكل اللحم وتسعى لأن تصبح شجرة، وفقًا لوكالة رويترز.

وقالت هان (45 عامًا) في مؤتمر صحفي في أول عودة لها لوطنها منذ فوزها بالجائزة في لندن: «هناك كتاب كثيرون أحبهم وأحترمهم يكتبون بهدوء في صمت في حجراتهم. وأتعشم أن تقرأوا لهم بشكل جيد».

وقفزت هان وهي مدرسة كتابة إبداعية في سول بهذه الجائزة إلى عالم النجومية الأدبية وقد شاركتها الجائزة البريطانية ديبورا سميث التي ترجمت الرواية.

وعلى الرغم من أنه ليس هناك روايات كورية تُذكر تباع بشكل كبير في الخارج فإن الصادرات الثقافية لهذا البلد من الموسيقى إلى أفلام السينما إلى مستحضرات التجميل والمواد الغذائية تحقق شهرة عالمية.

وباعت رواية ذا فيجيتريان 20 ألف نسخة بالكورية منذ نشرها في 2007 حتى بداية هذا العام قبل انضمامها إلى قائمة طويلة من المرشحين لجائزة بوكر الدولية والتي تُمنح لعمل خيالي تُرجم إلى الإنجليزية ونُشر في بريطانيا.

وقالت مؤسسة تشانجبي للنشر إنه تم في المجمل طبع 462 ألف نسخة بالكورية حتى الثلاثاء.

وقالت هان: «أشعر بتأثر بالغ، اعتقدت أن العشرين ألف نسخة السابقة التي بيعت جيدة بما يكفي، إنني ممتنة لكل من يقرأ كتبي».

وفي رواية ذا فيجيتريان تتمرد الزوجة المطيعة يونغ هاي على تقاليد المجتمع بعد معاناتها من كوابيس مزعجة على نحو متكرر، وأقلعت يونغ عن تناول اللحم وأثارت مخاوف في عائلتها من أنها مريضة عقليًا.

تأتي هان من عائلة أدبية؛ إذ كتب والدها أكثر القصص مبيعا في كوريا الجنوبية وهي (آغي آغي بارا آغي) والتي تحولت إلى فيلم سينمائي، زوجها ناقد أدبي، وشقيقها أيضًا روائي.

المزيد من بوابة الوسط