محطات مؤثرة في حفل توزيع «بيلبورد»

عادت النجمة الأميركية سيلين ديون إلى المسرح لأول مرة بعد وفاة زوجها؛ وذلك خلال حفل توزيع جوائز «بيلبورد ميوزيك أواردز» في لاس فيغاس مساء الأحد.

وكالعادة في حفل توزيع جوائز «بيلبورد ميوزيك أواردز» كانت الحماسة مرتبطة بأداء الفنانين على المسرح أكثر منه الترقب المرتبط بالمكافآت، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

فهذه الجوائز لا تمنح من قبل لجنة تحكيم أو أعضاء كما في غالبية الجوائز الأخرى المماثلة، بل فقط استنادًا إلى النتائج التجارية والشعبية. و«بيلبورد» هي الشركة التي تضع أسبوعيًا تصنيفات مبيعات الأسطوانات في الولايات المتحدة.

وإلى جانب المبيعات المادية والرقمية والبث عبر الإذاعة والاستماع عبر الإنترنت، تأخذ «بيلبورد» في الاعتبار الحفلات الموسيقية والتفاعلات عبر وسائل التواصل الاجتماعي لمنح جوائزها السنوية.

وحصل المغني ذي ويكند على ثماني جوائز والمغنية البريطانية أديل على خمس جوائز؛ ليصبحا الفائزين في السهرة، إلا أن تكريم مادونا للمغني برينس كان المحطة الأبرز في الأمسية.

فقبل أن تصعد مادونا إلى المسرح في ختام الحفل، كان اسم برينس قد ورد كثيرًا على لسان فنانين من أمثال مغني الراب ويز خليفة أو سيل، فضلاً عن ذي ويكند الذي أتى على ذكره لدى تسلمه جائزته الأولى. وأوضح متأثرًا «لم أكن أعرفه إلا أنه كان قريبًا مني».

وفي ختام السهرة صعدت مادونا التي ارتدت بزة رمادية لماعة إلى المسرح لتغني «ناثينغ كمبيرز تو يو»، ومن ثم أدت يدًا بيد مع ستيفي وندر أغنية «بوربل راين». إلا أن هذا التكريم أثار خيبة أمل كبيرة وانهال الكثير من رواد الإنترنت على مادونا بالانتقاد الشديد عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

فهاتان الأغنيتان اللتان أديتا بهدوء من دون أي عزف منفرد على الغيتار مع أنه الآلة المفضلة لدى برينس، كانتا بعيدتين جدًا عن عالم الفنان المحب لموسيقى الفانك الحماسية.

وكانت المحطة الثانية البارزة في الأمسية عودة سيلين ديون إلى المسرح بعد وفاة زوجها ومدير أعمالها رينيه أنجليل منتصف يناير.

ومنحت المغنية الكندية جائزة «بيلبورد آيكون أوارد» عن مجمل مسيرتها وغنت خصوصًا «ذي شو ماست غو أون» لفرقة «كوين» في تحية إلى روح زوجها.

وقالت سيلين ديون وقد بدا الحزن على وجهها وانهمرت دموعها إن رينيه أنجليل «سيستمر في حمايتي من فوق». وتسلمت الجائزة من ابنها البكر رينيه - شارل.

المزيد من بوابة الوسط