وفاة عازفة كونترباص بعد عارض صحي على المسرح

توفيت عازفة كونترباص أميركية في المستشفى بعدما فقدت وعيها على مسرح أوركسترا سيمفونية تعزف في صفوفها منذ 71 عامًا.

وأغمي على جاين ليتل (87 عامًا) الأحد خلال عودة أوركسترا أتلانتا السيمفونية في ولاية جورجيا (جنوب الولايات المتحدة) إلى المسرح نزولاً عند طلب الجمهور وعزفها مقطوعة «ذير ايز نو بزنيس ليس شو بزنيس» في ختام الحفلة المكرسة لأغاني برودواي الناجحة، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

وحاول أحد أفراد الجوقة إنعاش العازفة التي توفيت بعيد ذلك في المستشفى، بحسب ما أعلنت الأوركسترا.

وكانت ليتل من الأعضاء المؤسسين لأوركسترا أتلانتا السيمفونية وعزفت في صفوفها للمرة الأولى في العام 1945 أي في سنة تأسيسها.

وإلى جانب السنوات الطويلة التي أمضتها في هذه الأوركسترا، كان لافتًا طول ليتل التي قد يعني اسمها «قصيرة» بالإنجليزية، إذ لم يكن يتجاوز 1.50 مترًا بينما كانت تعزف الكونترباص وهي من أكبر الآلات في الأوركسترا.

وقالت في تصريحات سابقة لمحطة التلفزيون المحلية «دبليو إكس اي ايه» في مطلع السنة: «قد أكون أقصر عازفة كونترباص في البلاد تعزف في أوركسترا سيمفونية مشهورة. لقد عملت بجهد أكبر بكثير لأتمكن من القيام بما أقوم به».

تزوجت ليتل من عازف فلوت في الأوركسترا توفي العام 2002 وواصلت العزف رغم إصابتها بالسرطان وتعرضها لسقطة العام الماضي. وكان يفترض أن تتقاعد بعد الموسم الجاري

وأوضحت أنها أرادت في البداية أن تكون راقصة ومن ثم مغنية أوبرا. إلا أنها قررت في نهاية المطاف عزف الكونترباص لأن أوركسترا مدرستها كانت بحاجة إلى عازف على هذه الآلة.

واعتبرت أوركسترا أتلانتا أن عزفها 71 عامًا في كل موسم هو مدة قياسية وحولت الملف إلى موسوعة «غينيس» للأرقام القياسية التي تدرس هذا الإنجاز.

ولدت ليتل في أتلانتا ودرست في جامعة جورجيا المجاورة وعزفت بقيادة مايسترو كبار من أمثال إيغور سترافينسكي وأرون كوبلاند ومؤلف موسيقى «ستار وورز» جون وليامز في مراسم افتتاح واختتام دورة اتلانتا الأولمبية العام 1996.

وتزوجت من عازف فلوت في الأوركسترا توفي العام 2002 وواصلت العزف رغم إصابتها بالسرطان وتعرضها لسقطة العام الماضي. وكان يفترض أن تتقاعد بعد الموسم الجاري.

وقالت مديرة الأوركسترا، جينيفر بارلمنت، في بيان: «كانت جاين ليتل مصدر وحي لأسباب عدة فهي امرأة تولت دورًا عادة ما يتولاه الرجال، وكانت قصيرة القامة فيما تعزف على آلة كبيرة وكانت تتمتع بالعزم في مكافحتها المرض وبشغف احتفظت به حتى موتها».

المزيد من بوابة الوسط