عارضة أزياء تلاحق بيل كوسبي ومؤسس «بلايبوي»

باشرت عارضة أزياء ملاحقات قضائية أمام محكمة مدنية بتهمة الاعتداء الجنسي ضد بيل كوسبي، وصاحب مجلة «بلايبوي» هيو هيفنر الذي ساعد بحسب ما تقول الممثل الأميركي على الاعتداء عليها في دارة «بلايبوي مانشن» الشهيرة.

وتتهم كلويه غوينز الممثل بيل كوسبي (78 عامًا) «بالاعتداء الجنسي» و«العنف التمييزي» و«إلحاق الأذى النفسي بشكل متعمد»، بحسب ما جاء في الشكوى التي رفعت إلى محكمة لوس أنجليس العليا، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

ووجهت إلى هيو هيفنر (90 عامًا) تهمة إلحاق «الأذى النفسي بشكل متعمد» و«التواطؤ من أجل ارتكاب اعتداء جنسي».

وتطالب كلويه غوينز (26 عامًا) بتعويضات غير محددة. وكانت قد تخلت عن ملاحقات جنائية في حق بيل كوسبي في يناير، إلا أنها اتجهت إلى المحاكم المدنية التي تقبل أدلة أقل قطعية من تلك التي تشترطها المحاكم الجنائية.

وفي إطار هذه الملاحقات تقول إنها حضرت في العام 2008 سهرة في مقر إقامة هيو هيفنر في «بلايبوي مانشن» في بيفرلي هيلز، عندما كانت في الثامنة عشرة.

وعرفت على هيفنر وكوسبي وقد قدم لها الأخير كأسًا من الكحول. وبعيد تناولها الكأس «بدأت تشعر بانزعاج» بحسب ما جاء في الشكوى. واقترح عليها هيفنر عندها أن «تتمدد» في إحدى الغرف.

وجاء في الشكوى أيضًا أن «كوسبي رافق غوينز إلى غرفة نوم»؛ حيث «أغمي عليها».

وعندما استعادت وعيها كانت عارية ورأت عندها بيل كوسبي، وكان قد أنزل سرواله «وهو يمص أحد أصابع قدمها». ولبس بيل كوسبي ثيابه عندها وغادر الغرفة.

وهي تتهم هيو هيفنر بأنه ساعد بيل كوسبي على الاعتداء جنسيًا عليها «من خلال دعوته شابات قاصرات إلى منزله وتقديم الكحول لهن وتعريفهن على كوسبي».

وتابع النص «كان على علم أو كان ينبغي أن يعلم أن لكوسبي سوابق على صعيد الاعتداءات الجنسية».

ولم يرد متحدث باسم هيفنر على الفور على طلب «وكالة الأنباء الفرنسية» بالحصول على تعليق.

ويواجه بيل كوسبي سلسلة من الاتهامات بارتكاب اعتداءات جنسية واغتصاب من قبل نحو خمسين امرأة في قضايا يعود بعضها إلى الستينات. ولم تباشر الكثير من الملاحقات بسبب مرور الزمن.

المزيد من بوابة الوسط