وفاة مغني السول الأميركي بيلي بول

توفي المغني الأميركي بيلي بول نجم أوساط السول في فيلادلفيا، الذي عرف النجاح بفضل أغنية «مي آند ميسيز جونز» العام 1972، الأحد عن 81 عامًا.

وكان بيلي بول المعروف بصوته الشجي فاز بجائزة غرامي وساهم في تطوير موسيقى «ريذم اند بلوز» العصرية، إلا أنه عانى من العواقب السلبية لأحد أكبر أخطاء التسويق المعروفة في أوساط الموسيقى الأميركية، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

وجاء في بيان نشر على موقع المغني الإلكتروني «بقلب يعصره الألم يؤسفنا أن نعلن وفاة بيلي في منزله بعد مرض خطير».

ولد بول وليامز وهو اسمه الأصلي في فيلادلفيا، وقد غاص منذ صغره في عالم موسيقى السول في هذه المدينة الواقعة في شرق الولايات المتحدة.

وشارك في شبابه في وصلات مع نجوم كبار من أمثال تشارلي باركر ونينا سيمون.

وفي العام 1972 تصدر التصنيفات بفضل أغنية «مي اند ميسيز جونز» التي تناولت خيانة زوجية، وهي أغنية استعادها فنانون آخرون كثر.

لكن وإثر قرار سيكون له تبعات تجارية كارثية، لم يصدر بيلي بول أغنية أخرى من النوع نفسه بل أغنية «ام آي بلاك إناف فور يو؟» (هل أنا أسود كفاية بالنسبة لكم؟) بأنغام الفانك تحوي تلميحات إلى حركة «بلاك باور».

وقال الفنان بعد سنوات طويلة على ذلك في العام 2009: «كانت هذه الأغنية سباقة لعصرها. وباتت شعبية جدًا الآن. وأصبحت تتماشى مع الزمن الراهن فلدينا رئيس أسود الآن» في إشارة إلى باراك أوباما.

المزيد من بوابة الوسط