سر غضب المصريين من هذا الإعلان (فيديو)

بثت شركة مواد غذائية إعلانًا دعائيًا أثار ضجة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بسبب سخرية الشركة من واقعة حقيقية تتعلق بعملية ترميم بدائية لذقن قناع توت عنخ آمون الذهبي الشهير.

ويصور الإعلان مجموعة من الممثلين الذي يؤدون أدوار عمال وموظفين بجوار القناع الذي سقط الذقن منه وهم يفكرون في كيفية ترميمه، فيقترح أحدهم لصقه بمادة تعرف باسم «الكلة»، بينما يرى آخر أن الأفضل هو تثبيته عن طريق مسامير معدنة بشكل كوميد، فيما يأتي حارس الأمن وهو يتناول قطعة كيك من منتجات الشركة ويطلب منهم أن يتركوا أمر ترميم القناع له وأنه سيعترف على نفسه بأنه وراء ما حدث، ثم يتضح أنه قال كلامه هذا وهو تحت تأثير الكيك الذي تناوله.

وتباينت ردود الفعل وتعليقات مشاهدي الفيديو الذي اقترب عددهم من 800 ألف مساهدة، فبعضهم يرى أنه إعلان «خفيف الدم ويعكس واقع»، ويرى آخرون أن الإعلان «غير جيد وفكرته تقوم على استغلال حادث يتعلق بالحضارة الفرعونية.

من جانبه طالب الأثري المصري، صلاح الهادي، على صفحته الشخصية في موقع «فيسبوك» بوقف هذه «المهزلة»، وفق قوله.

وأضاف: «لابد من وقفة جادة ضد هذه المهزلة، شاركونا جميعا بالرفض، ووقف هذه المهازل أطالب وزارة الآثار، وأيضا نقابة الأثريين، وكل الكيانات المحترمة التي تعمل للحفاظ على كرامة الأثريين، باتخاذ الإجراءات اللازمة لوقف هذه المهزلة، التى تحقر من شأن الآثار وخاصة الترميم».

يذكر أن القناع تعرض في 2014 لعملية كسر في منطقة الذقن، ورمم هذا الجزء بشكل بدائي تسبب في تشويه هذا الأثر النادر، لكن فريقًا من المتخصصين نجح فيما بعد في إعادة القناع لحالته الأصلية، بعد جدل كبير على المستويين العالمي والمحلي.

 

المزيد من بوابة الوسط