منغوليا تستعيد ديناصوراتها

سرِقت من منغوليا متحجرات من ستة أجناس من الديناصورات، لكنها استعادتها من الولايات المتحدة مؤخرًا.

وخلال مراسم تسليم المتحجرات في نيويورك قال المدعي العام الفيدرالي في بروكلين، روبرت كايبرز: «نحن فخورون بدورنا في إعادة الإرث المنغولي الغني العائد إلى العصر الحجري كما بسحب هذه الكنوز الثقافية من أيدي ناهبيها ومهربيها».

وقبل هذه المراسم الأخيرة، أُعيدت 23 متحجرة لديناصورات إلى منغوليا من الولايات المتحدة خلال السنوات الثلاث الأخيرة، بحسب السفير المنغولي لدى واشنطن، بولغا التانغيريل.

ثمة خصوصًا جمجمة لديناصور من نوع نادر معروف باسم «اليوراموس»

ومن بين هذه المتحجرات ثمة خصوصًا جمجمة لديناصور من نوع نادر معروف باسم «اليوراموس» عاش في صحراء غوبي قبل 66 إلى 70 مليون سنة. وقد ضبطه عناصر من السلطات الجمركية الأميركية بعد وصوله من فرنسا مع أوراق مزورة تؤكد أنه عمل مقلد رخيص وفق السلطات التي لم توضح تاريخ حصول هذه الوقائع.

وقدمت الجهة المرسلة في وقت لاحق تراخيص مزورة للتصدير منسوبة إلى السلطات المنغولية، بحسب المسؤولين.

وأشارت السلطات إلى أن هذه الجمجمة هي الأكثر اكتمالاً التي اكتشفت لهذا الجنس من الديناصورات. فتعرف العلماء على متحجرتين فقط لديناصور «اليوراموس» القريب من التيرانوصورات، اكتشفت في منغوليا، على ما أوضح عالم الإحاثة بولورسيتسيغ مينيين.

أصدرت منغوليا سنة 1924 قانونًا ينص على ملكيتها للمتحجرات

وأصدرت منغوليا سنة 1924 قانونًا ينص على ملكيتها للمتحجرات التي يعثر عليها على أرضها، ما أدى إلى حظر تصديرها مذ ذاك.

وفي 2013، عثر علماء على مجموعة من بقايا ديناصورات من فصيلة الـ «Therizinosaurus» في الجزء المنغولي من صحراء غوبي التي تقع أجزاء شاسعة منها في الصين. وبحسب العلماء فإن هذا النوع من الديناصورات عاش قبل 70 مليون عام، وفق «روسيا اليوم».

وفي العام 2015، وافق الممثل الأميريكي، نيكولاس كيدج، على إعادة جمجمة ديناصور نادرة إلى حكومة منغوليا. وكان الممثل الفائز بجائزة «أوسكار» اشترى جمجمة ديناصور من نوع «تيرانوسوروس باتار» العام 2007، دون أن يعلم أنها كانت مسروقة، وفق «بي بي سي».

المزيد من بوابة الوسط