قصي خولي: «أنا ضائع في متاهة الحياة»

يحل الفنان السوري قصي خولي ضيفًا على برنامج «المتاهة» ليكشف عن الحزن الذي يخبئه في قلبه، وأسباب هذا الحزن، فهل يعتبر أنه ما زال محافظًا على براءة الأطفال في تعاملاته مع الناس أم أنه بركان من الخبث والغضب، أم هو مزيج من التناقضات والمتغيرات؟

وبين توصيفات هي الانسحاب والمناورة والمغامرة يعتبر قصي نفسه مغامرًا، فما هو السؤال الذي يجعله يغادر طاولة الحوار؟ ولماذا تقول له وفاء «كسفتني!». ويتوقف عند علاقته بعائلته، وطبيعة تعامله مع والده الصحفي الشهير عميد خولي، الذي فرض عليه قيودًا في حياته.

ويعترف لوفاء، فيقول: «أنا ضائع في متاهة الحياة.. وهذا ما يمنعني من الحب والارتباط»، كاشفًا بجرأة عن أكبر عيب في شخصيته.

في المقابل، يتحدث عن مخرج شهير ومهم رفض العمل معه بسبب تصرّف معيّن قام به الأخير. ويشير إلى مخرج قبَّله على جبينه، كتحية له على «صدقه النادر» في الوسط الفني. كما يلمح إلى ممثل كان حاقدًا عليه لأسباب ما زال يجهلها، وحاول ضربه أمام الناس في الاستديو، فهل يقوم بتسميته خلال البرنامج؟ وهل رد له الصاع صاعين أم قرّر مسامحته؟

المزيد من بوابة الوسط