«مجلس الثقافة» يستعد لإحياء الذكرى الأولى لوفاة الفنان فتحي العريبي

التقى رئيس مجلس الثقافة العام التابع لمجلس النواب محمد محيا مع مدير مكتب الإعلام بشركة الخليج العربي للنفط والمصور والصحفي أحمد العريبي لبحث احياء الذكرى السنوية الأولى لوفاة الفنان الراحل فتحي العريبي خلال الأيام القادمة.

وقال هاني العريبي لـ«بوابة الوسط»، اليون السبت، إن الأجتماع عقد بمتحف الصورة الليبية و مكتب عش الحمامة الخاص بالفنان الراحل فتحي العريبي الذي كان يعمل مصوراً صحفياً و مخرجاً إذاعياً و فناناً تشكيلياً منذ بداية الستينات من القرن الماضي، وأوضح العريبي ،أن الحفل سيتضمن تكريم شخصيات ليبية وعربية ،فضلاً عن إقامة عدد من المناشط الثقافية التي تبرز أعمال الفقيد.

يُذكر أن الموت غيَّب افي ساعة متأخرة من ليل الخميس 2 أبريل الفنان المصوّر فتحي العريبي، بمركز بنغازي الطبي في مدينة بنغازي، بعد أن أدخل الفقيد ليلة الأربعاء إلى المُستشفى بعد غيابة عن الوعي إثر ارتفاع في ضغط الدم.

العريبي من أبرز وأقدم المصورين في مدينة بنغازي، ولد 15مارس 1942م، في حي الصابري، وعمل في مطلع شبابه مصورًا صحفيًا 1964 -1968 بصحيفة الحقيقة في بنغازي ومجلتي الإذاعة وليبيا الحديثة في مدينة طرابلس، ثم تحول إلى التصوير السينمائي للأفلام الإخبارية والتسجيلية بإدارة الإعلام والثقافة بوزارة الإعلام كمندوب لمجلة الجريدة المصورة في بنغازي.

وحين افتتح التليفزيون الليبي في ديسمبر عام 1968، أسس به قسم التصوير السينمائي والمعامل الفنية وغرف التوليف فيما أُسندت إليه إدارة هذا القسم.

كما أقام سلسلة من معارض التصوير الضوئي يزيد عددها عن ستين معرضًا فرديًا وجماعيًّا داخل ليبيا وخارجها : أثينا - روما - فاليتا - باريس - لندن لستر - دمشق - بغداد - الإسكندرية - القاهرة - تونس . وأقيم معرضه الأول في بنغازي ضمن فاعليات النشاط المتكامل بنادي النجمة عام 1965.