زوكربيرغ يتحدي ضباب التلوث في بكين

تحدى مؤسس «فيسبوك» مارك زوكربيرغ ضباب التلوث الكثيف الذي يغطي العاصمة الصينية للركض في وسط بكين خلال زيارة له للجمهورية الشعبية حيث لا يزال موقعه محظورا.

ونشر مارك على صفحته في «فيسبوك» صورة تظهره يركض على رأس مجموعة صغيرة والبسمة تعلو وجهه في ساحة تيانانمن من دون قناع واق من التلوث، معلقا عليها «من الجيد العودة إلى بكين! وتبدأ زيارتي بالجري في ساحة تيانانمن، من المدينة المحرمة إلى معبد السماء».

وقد تخطت كثافة الجزيئات البالغ قطرها 2,5 ميكرون والمضرة بالصحة إذ أنها تغلغل في الرئات 300 ميكروغرام في المتر المكعب الواحد صباح الجمعة في بكين، بحسب أرقام السفارة الأميركية، أي أكثر بـ 12 مرة من السقف الذي حددته منظمة الصحة العالمية. ويوصي الخبراء عند بلوغ تلوث الهواء هذه المستويات بتجنب النشاطات في الخارج.

ومن المزمع أن يشارك مؤسس شبكة التواصل الاجتماعي في منتدى اقتصادي كبير يقام خلال الأيام المقبلة في الصين بحضور مدراء شركات انترنت محلية ومسؤولين كبار في الحزب الشيوعي.

وبالرغم من حجب«فيسبوك» من شبكة الانترنت الصينية منذ سنوات، نجحت المجموعة في إقامة نشاطات تجارية في البلاد مع إبرام اتفاقات مع شركات وبلديات وحكومات محلية.

ويسعى زوكربيرغ إلى كسب رضى السلطات الصينية.

وقد أثارت الصورة التي نشرها موجة من السخرية في أوساط المستخدمين الصينيين الذين تساءلوا عن كيفية نشرها في بلد يحظر فيه هذا الموقع. وقد كتب احدهم «لا نرى شبكته الاجتماعية لكننا نراه شخصيا».

المزيد من بوابة الوسط