النخبة الإسرائيلية المثقفة تقرأ عزازيل

أشار تحقيق لموقع المصدر الإسرائيلي للدراسات السياسية إلى اهتمام الكثير من الدوائر الإسرائيلية بالكتب العربية المترجمة إلى العبرية، وتحتل مكانة مميزةً في ظل تزايد وتهافت الإسرائيليين على مطالعتها.

ونوّه الموقع، في تقرير أصدره الاثنين، إلى وجود الكثير من المؤلفات العربية المترجمة للعبرية التي حققت مبيعات جيدة هذا الموسم مثل «أولاد حارتنا» لنجيب محفوظ، و«موسم الهجرة إلى الشمال» للطيب صالح، و«الأرواح المتمردة» لجبران خليل جبران، و«حكاية زهرة» لحنان الشيخ، و«باب الشمس» لإلياس خوري، وفقًا لموقع 24.

غير أن الحديث عن ترجمة الكتب العربية إلى العبرية لا يُعتبر أمرًا جديدًا، ولكن الحديث الآن عن الإقبال المتزايد على الكثير من الروايات العربية إلى اللغة العبرية، حسب تأكيد المصدر.

ومن أبرز الروايات التي تطرق لها رواية «نمر من ورق» للكاتب السوري زكريا تامر، ورواية «عزازيل» للروائي المصري يوسف زيدان، الذي ترجم في إسرائيل سنة 2009، ولا يزال مع ذلك يحظى بمتابعة القراء الإسرائيليين واهتمامهم.

وقال الموقع في تقريره إن عزازيل تحديدًا «تُعتبر واحدةً من أكثر الروايات التي يقبل عليها الإسرائيليون، لإعجاب النخبة الإسرائيلية المثقفة بأسلوب زيدان».

المزيد من بوابة الوسط