إصدار الجزء الثاني لكتاب عن إدوارد سنودن

تبدأ سبتمبر المقبل مبيعات الجزء الثاني من كتاب عن العميل السابق بوكالة الأمن القومي الأميركية، إدوارد سنودن، الموجود حاليًّا في روسيا.

وبحسب تصريحات مؤلِّف الكتاب، المحامي الروسي أناتولي كوتشيرينا، فإنَّ دولًا عديدة أبدت اهتمامًا بالجزء الثاني من الكتاب الذي أُطلق عليه هذه المرة «أبناء قابيل»، ولم يستبعد المحامي أن يترجَم كتابه إلى بضع لغات أجنبية، وفقًا لموقع «روسيا اليوم».

وكان الجزء لأول من الكتاب عن سنودن صدر في مارس الماضي تحت عنوان «عصر الأخطبوط» باللغتين الروسية والإنجليزية.

ويروي الجزء الأول قصة دراسة إدوارد سنودن في المدرسة والجامعة وعمله في الاستخبارات الأميركية، وباع كوتشيرينا حقوق تصوير فيلم مستوحى من كتابه للمخرج الأميركي أوليفير ستون، وسيقوم الممثل جوزف غوردن بأداء دور إدوارد سنودن.

وسيكون كتاب «أبناء قابيل» الجزء الثاني من الـ«ثلاثية» عن سنودن، وسيتناول في الجزء الثاني حياة سنودن في روسيا.

يذكَر أن إدوارد سنودن الذي حصل على الإقامة الروسية الموقتة سلَّم الصحفيين بعض الوثائق السرية التي تكشف التجسس واسع النطاق على المكالمات الهاتفية والمراسلات الإلكترونية بين الأميركيين وزعماء الدول العالمية الرائدة من قبل وكالة الأمن القومي الأميركية منذ سنين.

وتتهم الاستخبارات الأميركية من جانبها سنودن بالتجسس لصالح دول أخرى، ليصبح مهدَّدًا الآن بالسجن لمدة 30 عامًا في حال عودته إلى الولايات المتحدة في أي وقت.