تدشين حملة لترميم مسلتي وادي المردوم

انطلقت حملة لجمع تبرعات من أجل ترميم مسلتي وادي المردوم في بني وليد.

وقال باحث الآثار، مفتاح سعدون، لـ«بوابة الوسط»: «إنَّ هذه المسلات تحتاج للترميم ونخشى من أن نفقدها نهائيًّا»، وأضاف: «إنَّ هناك جهودًا من مصلحة الآثار وبعض مؤسسات المجتمع المدني بالمدينة بصيانتها في المستقبل».

تقع مسلتا وادي المردوم على بعد 35 كيلومترًا تقريبًا، شرق مدينة بني وليد على الضفة الشرقية لوادي بني وليد، وفي الجانب المقابل حصن أبي الأركان.

وهناك نماذج للمقابر المعرفة باسم المسلات؛ اثنتان في حال جيدة والثالثة مهدمة، وجميعها من الأنواع البسيطة التي تكاد تخلو من الزخارف لو استثنينا القاعدة والإطارات التي تعلو الطابقين الأول والثاني وهي تسبق مقبرة فرزة، إذ يعتقد أنَّها ترجع إلى أوائل القرن الأول الميلادي.

وأشار سعدون بالقول: «إننا بدأنا في جمع التبرعات لعملية الترميم، ولكن الظروف الأمنية التي تمرُّ بها البلاد منعتنا من إكمال جمع التبرعات ولكن في القريب سنعمل على صيانتها وترميمها».

ودعا سعدون المسؤولين وأهالي مدينة بني وليد إلى المساعدة من أجل المحافظة على هذا المَعْلم والإرث الحضاري المهم.

المزيد من بوابة الوسط