مايلي سايرس عارية في أحضان خنزير

كعادتها تسببت مغنية البوب مايلي سايرس في إثارة الجدل من جديد، بعد ظهورها على غلاف مجلة «بيبر» وهي عارية وملطخة بالطين وهي تحتضن خنزيرًا، بهدف دعم المؤسسة الخيرية التي أنشأتها.

وظهرت سايرس على غلاف المجلة المتخصصة في موسيقى البوب وهي تحتضن خنزيرًا دعمًا لمؤسسة «هابي هيبي فونديشن»، التي أسستها للمساهمة في جمع التبرعات والتوعية بالمشردين من المثليين ومزدوجي الميول والمتحولين جنسيًا، وفق ما نشرت «رويترز»، الأربعاء.

وكشفت نجمة ديزني السابقة (22 عامًا) عن مرورها بتجربة الانجذاب للواحد، قائلة إنها أخبرت أمها في عمر الرابعة عشر إنها تحس بمشاعر رومانسية تجاه الإناث.

وقالت لمجلة «بيبر»: «أتذكر أنني أخبرتها أنني أعجب بالنساء بشكل مختلف، وسألتني ماذا أعني، وقلت أحبهم أحبهم مثلما أحب الصبيان».

واشتهرت سايرس عندما قدمت برنامج «هانا مونتانا» من إنتاج ديزني، لكنها غيرت من صورتها الطفولية خلال السنوات القليلة الماضية.

وأثارت جدلاً كبيرًا في 2013 بظهورها عارية فوق كرة متأرجحة في التسجيل المصور لأغنيتها الشهيرة «وريكينج بول».

المزيد من بوابة الوسط